أهالي سلمية يطالبون المرشحين لمجلس الشعب بحل مشكلاتهم الخدمية و المعيشية ....

 109726145 995194470900619 3839859364062310260 n 68e43
.. أيام قليلة تفصلنا عن انتخابات مجلس الشعب ، التي تمثل الديمقراطية والسيادة الوطنية لبلدنا الحبيب ، ومع قرب موعد إدلاء المواطنين بأصواتهم بصناديق الاقتراع ، لاختيار ممثليهم ، مواطنو مدينة سلمية كغيرهم من المدن السورية ، سوف يختارون من يمثلهم بمجلس الشعب.
مطالب وأمنيات
صحيفة الفداء كان لها الاستطلاع التالي مع مواطني سلمية ، يلخص مطالبهم من أعضاء مجلس الشعب الذين سينتخبون .
ألاَّ يغيبوا بعد الانتخابات
المربية جنان فؤاد وعائدة فؤاد ومأمون الصالح وأمل عجمية ، قالوا : ضرورة وجود مكاتب في المدينة ، لأعضاء المجلس الذين يمثلون سلمية وأهلها ، ليتابعوا عن قرب ما يحتاجه المواطنون ، ويستمعوا لهم ويحلوا مشاكلهم ، وهم على علم ودراية حول ما يحتاجونه ، وأن لا يغيبوا بعد الانتخابات .
مياه الشرب
بسام رحمة ، قال : ضرورة العمل على تأمين متطلبات مدينة سلمية وريفها الضرورية وأهمها مياه الشرب .
لمصلحة المدينة وأهلها
تهامة مقداد ، وأريج سلهب وأناهيد سلهب ، قالوا : نريدهم أن يعملوا بجد وصدق لمصلحة المدينة وأهلها ، وأن تكون أقوالهم أفعالاً وليس تصفيقاً فقط ، ولكي يصدق الناس ويؤمنوا بهم ، وأعضاء المجلس يجب أن يكونوا من الشعب ويعلموا بمعاناتهم وهمومهم
فرص عمل نسرين الميهوب ، وميادة عجمية ، قالتا : تأمين الدعم وفرص عمل ودخل مادي للعائلات المحتاجة التي لا تملك ثمن قوت يومها .
برنامج انتخابي
زياد فهد ، قال : المطلوب بالبداية أن ينتخب عضو المجلس من الشعب انتخاباً وليس العكس ، وأن يقدم كل عضو يرشح نفسه برنامجه الانتخابي .
محاسبة الفاسدين
المهندس جلال الجرعتلي ، وغادة عدرة ، قالا : أن يعمل أعضاء المجلس المنتخبون على محاسبة الفاسدين والتجار واسترجاع أموالهم ، الذين أثروا بظروف الحرب ، وإعادة إحياء القطاع العام ، وتفعيل دور الرقابة والصحافة .
الاستماع لهموم الناس
الدكتور فريد سيفو ، قال : العمل على فتح مكاتب لاستقبال المواطنين بسلمية ، وأن يدعوا لاجتماعات دورية كل 3 أشهر مع المواطنين للاستماع لهمومهم ومطالبيهم والعمل على تحقيق المهم ، لا أن يبتعدوا ويطنشوا المواطنين بعد نجاحهم ، كما أنه من غير المنطقي أن يبقى العضو لعدة دورات متتالية .
ليس له قيمة
المربي ثائر الأسعد ، قال : كغيري من الآخرين غير متفائل بأي مرشح ، لأنه لا أحد ينفذ برنامجه الانتخابي ، حيث لا يدخل المجلس إلا الغني الذي لا يشعر بالمواطنين الفقراء ، وحاليا صوت المواطن له قيمة ، أما بعد الانتخابات فليس له أي قيمة ، وهذا ما جربناه وعشناه من خلال السابقين .
وفياً أبو خالد الآغا ، قال : يجب ان يكون صادق مع نفسه والآخرين ، وأن يتذكر أنه مواطن وانسان ، بحاجة لكل مقومات الحياة الاساسية ، قبل أن يكون في أي موقع مسؤولية أو منصب ، ويصغي لهموم الناس المعيشية ، ويسعى بضمير حي لتحقيق ما يريده الآخرون كما يتمناه لنفسه ولأسرته ، وأن يكون سنداً وصوتاً وفياً لهم .
محاسبة الوزراء الدكتور ناظم صليبي ، قال : ضرورة محاسبة الوزراء على عدم قدرتهم تخفيف معاناة المواطنين من غلاء الأسعار ، علماً أننا ندرك عدم قدرة أعضاء مجلس الشعب على تغيير شيء من خلال ما مضى بدورات المجلس .
تشغيل المعامل المهندسة رقية ديب ، قالت : إقامة مصانع وتأهيل الموجود بسلمية وريفها ، ومنها معمل سجاد السعن وتشغيل معمل النفايات وغيره ، لإيجاد فرص عمل وأسواق محلية للأشخاص الذين يعملون في بيوتهم ولا يملكون القدرة على استئجار محل .
معالجة مشاكل الشعب علي حمود ، وماهر ناعمة ، قالوا : على الأعضاء أن لا ينسوا أنهم أصبحوا بمجلس الشعب نتيجة انتخابهم من هذا الشعب ، وضرورة العمل لتنفيذ متطلبات الشعب وعدم التهاون بحقوق الشعب ، وعدم الموافقة على أي قرار او قانون ينتقص من كرامة وحقوق الشعب ، وتأمين فرص عمل للقضاء على البطالة والعنوسة التي استشرت بسورية ، ومحاسبة الحكومة على أي تقصير وأن يكون خادم للشعب .
 
ختاماً : .. الآمال والأمنيات والمطالب كثيرة للمواطنين ، آملين أن يكونوا أعضاء مجلس الشعب ، ممثلين للشعب بكل معنى الكلمة ، يعملون جاهدين لإيصال صوتهم وتخفيف معاناتهم وتحسين واقعهم المعيشي وتخفيض الأسعار ، ومحاسبة الفاسدين والمقصرين .
حـسان نـعـوس