1500 ليرة سعر لتر البنزين الحر بالغاب

بنزين ee2fa

أزمات متلاحقة ومتتالية تقع على رؤوس المواطنين في منطقة الغاب فمن البحث عن ضروريات الحياة وكيفية تدبير شؤون الأسرة بعد الأرتفاع الجنوني للأسعار، إلى الحرائق التي التهمت الأخضر واليابس، والتقنين الكهربائي القاتل مع ارتفاع درجات الحرارة وصولاً الى أزمة البنزين والتي ما زالت مستمرة منذ أكثر من أسبوعين.

أرتال طويلة

 

محطات المحروقات والتي قلما كنت تشاهد أمامها سيارة أو سيارتين، أصبحت طوابير السيارات والآليات على طول يزيد عن الكيلو متر آملين أصحابها بوصول الدور اليهم لتعبئة مخصصاتهم.
وأحياناً لا يأتيهم الدور بسبب نفاد الكمية من المحطة متشائمين من عبارة ( خلص البنزين). !.

الانتظار عقوبة

سائقون أكدوا أن الوقوف على دور البنزين أشبه بالعقوبة الجسدية لأنها تحت أشعة الشمس الحارقة، عدا عن الصراخ والصياح وهدر الوقت بالوقوف أمام المحطات ، بينما أوضح آخرون أنه متوافر بالحر على الطرقات وبالكولبات المنتشرة بكثافة على الطرقات وبسعر ١٥٠٠ ليرة للتر الواحد.

5ر3 طلبات فقط

مصدر بمديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بحماة أوضح للفداء أن عدد الطلبات لمنطقة الغاب ٣.٥ طلبات فقط بالأسبوع وسيتم توزيع كل طلب على محطتين لتخفيف الازدحام وتغطية الحاجة ، بينما عدد الطلبات المخصصة هي ١٠ بالأسبوع ، والحاجة الفعلية للمنطقة هي ١٢ طلباً بالأسبوع لتغطيتها بالكامل.
وتوقع المصدر انحسار الأزمة في الأيام القادمة.

حيدر أحمد