تراجع زراعة القطن ...والتقديرات بإنتاج 608 أطنان في الغاب

شهدت زراعة القطن بمحافظة حماة خلال السنوات الأخيرة تراجعاً ملحوظاً في انحسار مساحات الأراضي المزروعة بهذا المحصول وانخفاض الإنتاج الذي وصلت تقديراته لهذا العام إلى نحو 608أطنان في منطقة الغاب.
وأكد عدد من مزارعي القطن إن ارتفاع مستلزمات وتكاليف الإنتاج والرعاية الزراعية العالية التي يتطلبها هذا المحصول وزيادة حاجاته من مياه الري أدى إلى إحجام الفلاحين عن زراعته فضلا عن صعوبة وصول المزارعين إلى اراضيهم نتيجة اعتداءات المجموعات الإرهابية ساهم في تراجع المساحات المزروعة بمحصول القطن مشيرين إلى أنه مع تحرير العديد من المناطق من رجس الإرهاب ودخول أراض جديدة في الإنتاج الزراعي والأعمال الجارية من هيئة تطوير الغاب والموارد المائية لإعادة تأهيل المشاريع المائية المتضررة نتيجة الإرهاب أن تنهض زراعة القطن من جديد سيما مع عودة العديد من المزارعين إلى نشاطهم الزراعي مطالبين بضرورة الإسراع في وضع تسعيرة لشراء الأقطان تتناسب وتكاليف الإنتاج وتحقق هامش ربح للفلاحين لافتين إلى انه ومع دخول شهر أيلول الحالي يبدأ الفلاحون التحضيرات اللازمة لقطاف محصول القطن وتسويقه على الأغلب لمحلج محردة كونه قريب من أماكن الإنتاج.
من جانبه أشار مدير الثروة النباتية في هيئة إدارة وتطوير الغاب المهندس وفيق زروف إلى أن المساحة المزروعة بمحصول القطن تبلغ 294هكتارا تتركز في مجال مناطق أصيلة والصفصافية وتل سكين والتريمسة ومحردة وسلحب والنهر البارد منوها بأن القطن يعتبر من المحاصيل المهمة فهو يؤمن المواد الخام اللازمة لمعامل الحلج والغزل والبذور الصناعية الخاصة بمعامل الزيوت ومعامل الأعلاف إضافة لأهميته في توفير مادة علفية من بقايا المحصول تكفي حاجة الثروة الحيوانية فترة طويلة دون تكاليف إضافية.

حماة-احمد نعوف...
تصوير رزق الحسين