دراسات بحثية واستثمارية للجيولوجيا تأمين مواد رخامية وصناعية للمساهمة في إعادة الإعمار..57 رخصة و44 مقلعاً..مواقع جديدة بالمنطقة الشرقية..تشاركية ناجحة مع القطاع الخاص

7878685685 0578a


أكد مدير فرع الجيولوجيا والثروة المعدنية المهندس حامد ابراهيم أنه يتم تأمين جميع مواد البناء والرخامية والصناعية للمساهمة في إعادة الإعمار في الفترة القادمة.
وأوضح أن من أهم ما يقوم به الفرع هو الدراسة البحثية الاستثمارية ، أي استكشاف المواد الموجودة ومدى توافرها وانتشارها واستثمارها عن طريق القطاعين العام والخاص على مستوى المحافظة.
ونوه إلى أن الفرع يؤمن الحصويات الناتجة عن طحن الحجر الكلسي والدولوميتي للمساهمة في العمليات الإنشائية والبيتونية ، لأنها العصب الأساسي في إعادة إعمار سورية كما يتم استثمار المواد الرخامية وبخاصة المصيافي الذي يعد من أهم وأجود أنواع الرخام الوطني المنتشر في المحافظة وحتى على المستوى العالمي ، لما له من أهمية في عمليات الإكساء وتلبيس الواجهات ، وهذا من شأنه الاستغناء عن الرخام الأجنبي المستورد ، حيث إن الوطني يتمتع بمواصفات جمالية متعددة من حيث الألوان والجودة .
كما أن الأحجار الكلسية البازلتية أثبتت أهميتها وتميزها في إكساء الأبنية والواجهات وكذلك رخص أسعارها مقارنة بالمستورد.
وبيّن المهندس ابراهيم أنه تم منح 57 رخصة للكسارات من أجل طحن المواد ، وهناك 19 مقلعاً لاستثمار الرخام و25 مقلعاً للبازلت والكلس ، وتم تنظيم 10 مخالفات بسبب ترحيل مواد المقالع بدون علم الفرع ، حيث تبدأ بعض المخالفات من مليون و600 ألف ليرة والأخرى تصل إلى 6 ملايين ليرة.
وفيما يتعلق بالجديد في عمل الفرع قال المهندس ابراهيم : يوجد توجه للإدارة العامة للمؤسسة بالتوسع بالاستثمار في جميع الفروع ومنها «فرع حماة» من ناحية البحث عن مواقع استثمارية للثروات الموجودة في المنطقة الشرقية «أحجار بازلتية وحصويات» علماً أن المقالع منتشرة على جميع أرجاء المحافظة ، وتوجد عقود تشاركية مع القطاع الخاص وهي ناجحة.
وأهم الصعوبات التي نعاني منها عدم توافر الآليات وبخاصة الخدمية من أجل القيام بجولات ميدانية والكشف على المواقع ، كما أن الموجود منها قديم ولا يفِ بالغرض.

حماة - محمد جوخدار