رئيس جامعة حماة في حوار السلطة الرابعة ... 25 ألف طالب ورفع نسبة الموازي بالحكومية إلى 40% ..3وحدات سكنية لـ 2200 طالب..اختصاصات جديدة ونقص بالهيئة التدريسية..40% نسبة الإنجاز بالمشفى الجامعي ..11 مركزاً للتسجيل بالمفاضلة..تأمين وسائط نقل للموظفين..

..76865865896744 7a97a

بعد افتتاح جامعة حماة عام 2014 بمكرمة من السيد الرئيس بشار الأسد بالمرسوم رقم 19 لعام 2014، وفي ظروف استثنائية لنشر العلم والمعرفة واستيعاب أكبر عدد ممكن من الطلاب للدخول إلى الجامعة والاختصاص الذي يرغبون فيه ورفد المجتمع بخريجين من الاختصاصات كافة لدفع عجلة النمو والتطور إلى الأمام، بلغ عدد الطلاب للعام 2018-2019 /25026/ طالباً في كليات ومعاهد الجامعة بحماة وهو رقم يؤشر على التوسع الأفقي والنوعي في عملية النهوض الشامل الذي أسس له مرسوم السيد الرئيس بشار الأسد بإحداث الجامعات والمعاهد التابعة لها.
رئيس جامعة حماة الدكتور زياد سلطان أوضح في مستهل حديثه أن الجامعة ورغم أنها حديثة العهد من حيث زمن إنشائها إلا أنها خطت خطوات جبارة في سبيل تأمين مستلزمات العملية التعليمية ولازالت تسعى لتحقيق أفضل الشروط من توفير البنية التحتية اللازمة كالبناء والمخابر والمدرجات وصولاً إلى تأمين أعضاء الهيئة التدريسية رغم الصعوبات الكبيرة.
11 مركزاً للتسجيل بمفاضلة 2019- 2020
خصصت جامعة حماة 11 مركزاً للتسجيل في مفاضلة 2019- 2020 وزعت على مناطق المحافظة ومركز الجامعة شملت: مصياف وسلمية وحماة المدينة، كما تم افتتاح مركز لذوي الاحتياجات الخاصة وأبناء الشهداء في كلية التربية ولايخفى على أحد مايتطلبه هذا الأمر من توفير الأمكنة المناسبة والموظفين لتخفيف الازدحام والضغط وتمكين الطالب من اختيار الفرع الذي يناسبه ويريده.
مبنى جديد لإدارة الجامعة
كما أوضح سلطان أنه تم تقديم تمويل مباشر من رئاسة الحكومة لتأهيل مبنى فرع الحزب القديم من الداخل والخارج ليصبح مقراً لرئاسة الجامعة وتحويله إلى مبنى ثانٍ لرئاسة الجامعة وتبلغ مساحته حوالى 4148 متراً مربعاً بإشراف وحدة العمل المهني في كلية الهندسة المدنية وتنفيذ مؤسسة الإسكان العسكري وقد تم إنجاز 70% من كامل أعمال المشروع.
توسيع كليات وتأهيل مخابر
وأضاف أنه تم التعاقد من أجل توسيع الكلية التطبيقية وبناء مدرج كبير إضافة إلى أربع قاعات وندوة ومخابر خاصة بالكلية.
كما يتم توسيع كلية الهندسة المعمارية ببناء طابق إضافي يشمل قاعات ومراسم ستساهم في دعم العملية التعليمية.
ويجري العمل على استكمال أعمال البناء والتأهيل لخمسة مخابر هي: الكيمياء- الإنتاج الحيواني- مخبر الحشرات- النبات- التربة وستوضع بالخدمة مع بداية العام الدراسي الحالي.
وهناك توسيع لكلية الهندسة المدنية، يتضمن مدرجاً يتسع 275 طالباً و6 قاعات تدريسية وقاعة سيمنار ومخابر وندوة لخدمة الطلاب.
معاهد جديدة للحاجة الماسة لها
وفي معرض حديثه عن رفد السوق بالاختصاصات المطلوبة وتأمين فرص عمل للخريجين ومنها اختصاص المساحة حيث لوحظ قلة عدد الخريجين من هذا الاختصاص فتم إتباع معهد المراقبين الفنيين سابقاً التابع لوزارة الأشغال إلى جامعة حماة ـ وزارة التعليم العالي وتعديل الاسم ليصبح المعهد التقاني الهندسي الذي جاء نتيجة حاجة المحافظة لخريجي المعهد الهندسي اختصاص مساحة.
كما تم تعديل اسم معهد الخدمات الطبية الطارئة إلى المعهد التقاني الطبي وتم إضافة اختصاصين له لتلبية حاجة المحافظة هما: الأطراف الصناعية والتخدير والإنعاش.
تأهيل كوادر لخدمة الجرحى والمصابين
وأوضح أن العاملين في مجال الأطراف الصناعية هم من خارج المحافظة وكان لابد من تأهيل كوادر علمية في القسم لتقديم الخدمات لجرحى الحرب الذين سيحتاجون هذه الخدمات لسنوات قادمة وبشكل يومي .
نقص في كوادر كلية التربية الرياضية
وبين رئيس الجامعة أن هناك حاجة ماسة لأعضاء هيئة تدريسية بالنسبة لكلية التربية الرياضية ولكن هناك موفدون ويتم تغطية التعليم من خارج الملاك من خلال إبرام عقود مع أصحاب خبرة ورياضيين متميزين.
تعيين 5% من خريجي التعليم التقاني
وأضاف سلطان أنه وتشجيعاً من سيد الوطن الرئيس بشار الأسد لخريجي المعاهد التقانية يتم تعيين 5% من كل معهد كما يدخل الخريج الأول الكلية أو الجامعة التي تناسب اختصاصه
رفع نسبة الموازي من 33% إلى 40%.
ويهدف رفع نسبة التعليم الموازي كما أوضح سلطان لتمكين الطلاب من تحسين وضعهم ودخول الفرع الذين يرغبون فيه مقابل رسوم رمزية إذا ماقورنت بالجامعات الخاصة.
1400 دونم لجامعة حماة
ولفت سلطان إلى أنه تم استكمال إنجاز جميع المخططات اللازمة للموقع العام لأرض جامعة حماة بمساحة 1400 دونم وسيتم الانتقال إلى تنفيذ البنى التحتية وقد تم البدء بأعمال السور حيث وصلت نسبة الإنجاز إلى 50%
2200 طالب في السكن الجامعي
وأضاف أنه تم استيعاب 2200 طالباً وطالبة جامعية للعام الحالي منهم 75% للطلاب القدامى و25% للمستجدين ويؤخذ بالاعتبار وضع الطالب وبعده الجغرافي واختصاصه .
قطعة أرض لكلية العلوم بمصياف
كما أنه سيتم تامين قطعة أرض لإنشاء كلية العلوم بمصياف بالموقع المناسب والمساحة المناسبة من خلال فتح إضبارة استملاك للموقع المذكور وهو هدف للمرحلة القادمة.
نقل موظفي الجامعة
كما أمنت الجامعة وسائط نقل لموظفيها للوصول إلى عملهم في الوقت المناسب وتخفيض العبء المادي عن الموظفين في هذه الظروف الاستثنائية كون 70% من الموظفين من أبناء الريف .
أعداد كبيرة في كليتي التربية والآداب
تغص كليتي الآداب والتربية بأعداد كبيرة من الطلاب وبخاصة الاستضافة فعددهم كبير جداً فموادهم غير محصورة وتسجيلهم يستمر حتى وقت الامتحان وتتم معالجة المشكلة في كلية الآداب باستخدام المبنى بالكامل والاستعانة بمدرجات وقاعات كلية الطب البيطري لامتحانات الكلية .
التعليم المفتوح
ازدحام في كلية التربية وجيد في كلية الاقتصاد
تواجه كلية التربية مشكلة الازدحام في عدد الطلاب بسبب ضيق المكان رغم التنظيم الجيد والسعي لتوفير أجواء دراسية وامتحانية تحقق الشروط المطلوبة ضمن الامكانات المتاحة.
كما توجد مشكلة عدم مواءمة توقيت امتحانات التعليم المفتوح مع التعليم النظامي وهو أمر يتطلب جهوداً إضافية في إدارة الجامعة
رسوم الجامعات الخاصة
تخضع لمعاييرها
وعن رسوم الجامعات الخاصة والتي يراها معظم المواطنين مرتفعة كونها تفوق قدرة الشريحة الأوسع من المجتمع أوضح سلطان أن الجامعات الخاصة هي قطاع خاص ويحق له وضع التسعيرة المناسبة تماشياً مع حجم الخدمات المقدمة ونوعيتها من قاعات ومدرجات وسكن. ونقل وقد استطعنا هذا العام توحيد رسوم بعض الخدمات لتخفيف الضغط عن الطلاب وذويهم من الناحية المادية.
المشفى الجامعي هدف وطموح
سعت إدارة الجامعة إلى تأمين مشفى تعليمياً لجامعة حماة كي تتمكن الجامعة من افتتاح مرحلة الدراسات العليا في كلية الطب البشري وتدريب طلاب الكليات والمعاهد الطبية التابعة لجامعة حماة وهو أمر يندرج في تقديم الدعم للعملية التعليمية لكلية الطب البشري ومن خلال ثلاثة مدرجات تتسع لما يزيد عن 700 طالب ويمكن أن تكون مركزاً للمؤتمرات الطبية والفعاليات العلمية.
كما يمكن للمشفى تقديم الخدمات الطبية من خلال استقبال المواطنين في العيادات الخارجية ذات الاختصاصات المختلفة والخدمات الإسعافية والعمليات الجراحية والإقامة للمرضى بطاقة استيعابية تصل إلى أكثر من 200 سرير بمساحة إجمالية 16050 متراً مربعاً للقبو والطوابق.
3,8 مليار للمشفى الجامعي
وقد تم التعاقد مع مؤسسة الإسكان العسكري وإشراف الشركة العامة للدراسات والاستشارات الهندسية بالتعاون مع الجامعة بقيمة عقدية وصلت إلى 3,8 مليار ليرة لتنفيذ أقسام المشفى والأعمال الإنشائية للتوسع الخارجي للمبنى وسيتم الانجاز والتسليم على مراحل أولها المدرجات مع ملحقاتها من غرف ومداخل ثم قسم العيادات الخارجية ثم يليها بقية الأقسام.
معهد الطب البيطري
3650 متراً مربعاً للقبو و4400 للطابقين الاضافيين
سيتم العمل في معهد الطب البيطري على استيعاب ثلاثة معاهد في الجامعة حيث سيحتوي على مخابر مختلفة –حظائر- مشرحة و7 قاعات تدريسية بالإضافة إلى المدرجات.
إحداث عمل مهني
بالاتفاق مع غرفة الصناعة وجهات أخرى
تسعى الجامعة إلى تسويق منتجها من خلال تأمين الاختصاصات والكفاءات المطلوبة في مجالي الصناعة والتجارة لرفد سوق العمل بها وتحقيق الفائدة المزدوجة للخريج وللجهة المستقبلة للخريجين.
اتفاقيات علمية وثقافية
مع جامعات ايرانية
عقدت الجامعة عدة اتفاقيات مع جامعات إيرانية بالإضافة إلى مذكرات تعاون مع غرفة الصناعة في حماة وجمعية الرعاية للخدمات الاجتماعية ومؤسسة الصاري للخدمات الاستشارية في مجال أنظمة الجودة.
ربط الجامعة بالمجتمع
نظمت الجامعة ملتقيات إنتاجية للطلاب منذ عام 2016 وقد بلغ عدد الكليات المشاركة لعام 2019 «7» كليات هي كلية الأسنان- كلية الطب البيطري- كلية الصيدلة- الطب البشري- الهندسة الزراعية- الهندسة المعمارية- التطبيقية. وبلغ عدد الطلاب حوالى 6000 طالب وطالبة.
وتهدف هذه الملتقيات إلى رفع السوية العلمية والعملية للطلاب المشاركين كما أنها تشكل قيمة مضافة لهم وتكسبهم الخبرة في مجالهم.
وأردف سلطان أن افتتاح الجامعات الخاصة يعد نعمة كبيرة لأنه وفر على أبنائنا مشقة السفر إلى خارج القطر للدراسة ويستطيع الطالب أن يتابع دراسته في بلده بدل السفر إلى دول الجوار أو الدول الأخرى للحصول على شهادته الجامعية ويبقى موضوع التكاليف مهما بلغ هنا أقل بكثير مما سيدفعه الطالب في بلد آخر.
التعليم المسائي قيد الدراسة
وفي رده عن سؤال حول إمكانية وضع فترتين مسائية وصباحية للدوام لتخفيف الضغط الكبير في بعض الكليات أوضح رئيس الجامعة أن هذا الموضوع قيد البحث والدراسة وستتخذ القرارات المناسبة في حينها.
لا بد للمتتبع لفعاليات ونشاطات جامعة حماة أن يلحظ حجم التطور والنجاح خلال فترة وجيزة من عمرها حيث حصلت على شهادة ISO لتطبيقها نظام الجودة على العمليات الإدارية في رئاسة الجامعة وشاركت العديد من الجامعات اتفاقيات وأنشطة عديدة وتميزت على مستوى القطر وخصوصاً في الكليات الطبية.
محمد جوخدار - غازي الأحمد