بخبرات وطنية في شركة الاسمنت . . الاستفادة من المخلفات لتصنيع 1000 بلوكة يومياً

أوضح مدير عام شركة الإسمنت المهندس علي جعبو أن المعمل تمكن وبخبرات محلية من مهندسين وفنيين وعمال من التغلب على الصعوبات التي يعاني منها المعمل وأهمها صعوبة تأمين مستلزمات الإنتاج نتيجة العقوبات المفروضة على سورية حيث استطاع الكادر المحلي من مواصلة العمل والتغلب على تلك الصعوبات بل وتحقيق تطور في سوية الإنتاج ونوعيته..
حيث بدأ المعمل بالاستفادة من الطاقة الحرارية المنبعثة من مبرد الكلنكر في تسخين بالفيول عن طريق المبادلات الحرارية إضافة لتصنيع الإسمنت المقاوم للكبريتات بالطريقة الجافة مما أدى إلى وفورات مالية كبيرة تقدر بمئات الملايين.
هذه الإنجازات ترافقت بتصنيع جكات هيروليكية لمبرد الكلنكر بخبرات الشركة المحلية وبكلفة زهيدة جداً مما جعل الشركة تستغني عن شرائها من الشركات العالمية المختصة.
وعن المشاريع الجديدة أوضع المهندس جعبو قائلاً: تمكنا وبخبراتنا الوطنية من الاستفادة من مخلفات الإنتاج في الشركة عبر بيع وإنتاج عدد من المنتجات التي تعود بريع اقتصادي جيد على الشركة وفي مقدمة هذه المنتجات إنتاج البلوك بمقاسات مختلفة تقارب الـ1000 بلوكة يومياً إضافةً إلى إنتاج وبيع أطاريف وبلاط أرصفة وبحص ونحاتة وزرادة.
وأكد المهندس جعبو أن المعمل بجميع كوادره يعمل يداً واحدة لما فيه خير هذا البلد والمساهمة برفع الطاقة الإنتاجية وزيادة الحصة السوقية للشركة وتنويع الاستثمارات في الشركة والعمل على تطوير العمل عبر تنمية الموارد البشرية وتعاون الكادر مشيراً إلى أن المعمل سيبقى داعماً للاقتصاد الوطني.

حماة - محمد جوخدار