تسهيلات جديدة للمواطنين في المكتب القنصلي

ذكرت رئيسة المكتب القنصلي نجاة حلبية أنه يتم استقبال مئات المراجعين من أجل تصديق وثائق وأوراق وثبوتيات سواء كانت واردة من خارج القطر أو صادرة الى خارج القطر.
وأوضحت أهمية الخدمات التي تقدم للمواطنين وخصوصاً المغتربين وأهم الأعمال التصديق والختم النهائي للأوراق أو الثبوتيات للجهات الرسمية السورية والواردة من الجهات الخارجية العربية أو الأجنبية والمصدقة أصولاً من البعثات الدبلوماسية السورية في الخارج وأهم وأكثر الأوراق تداولاً هي أوراق الأحوال المدنية من حالات زواج وفاة بيانات عائلية إخراجات قيد ولادات وكل ما يخص من ثبوتيات وتجنيد بيان حركات دخول و مغادرة سندات إقامة إضافة للشهادات الجامعية ومدرسية وفواتير تجارية استيراد وتصدير.
وكشفت حلبية أن المكتب يقوم باستقبال طلبات زيارة مغترب حتى إذا كان متخلفاً عن الخدمة الإلزامية والذي يستطيع زيارة وطنه مرة واحدة في السنة مدة 90 يوماً وشرط أن يكون عمره دون 42 سنة، وبذلك يقوم أحد ذويه أو أقاربه أو حتى جيرانه بأن يقدموا له طلب زيارة وهو عبارة عن صورة هوية مقدم الطلب إضافة لهوية أو جواز سفره وبيان حركة مغادرة من الهجرة والجوازات بالنسبة للمغترب ، وبدوره المكتب يقوم بإرسال الأوراق إلى الخارجية بدمشق عن طريق الفاكس وبعد الموافقة يتم تزويد ذويه بيان مغترب بالحصول على موافقة بالزيارة وتدون عليه رقم الموافقة .
وبيّنت حلبية أنه تم تقديم عدة تسهيلات للمواطن المغترب أثناء زيارته أهمها الحصول على بطاقة شخصية من مديرية الأحوال المدنية خلال أسبوع والحصول على خلاصة سجل عدلي من الجنائية ويستطيع تثبيت زواجه دون الرجوع والحصول على موافقة التجنيد أو القضاء الشرعي أو الأبرشية، وضماناً لسرعة إجراء هذه التسهيلات يتم تزويد المواطن المغترب بوثيقة تثبت بأنه مغترب وعليه يحصل على التسهيلات أثناء الزيارة.
وبلغ عدد الموافقة لزيارة القطر للعام الحالي 65 مواطناً زائراً، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على سعي الدولة على استمرارية تواصل المواطن المغترب مع وطنه وأهله وتعزيز الثقة وتنطبق الزيارة حتى على المواطنين الذين غادروا القطر بطريقة غير مشروعة، وكشفت حلبية بأنه توجد الكثير من حالات تواجد مواطنين خارج القطر أو كانت ولادتهم في الخارج ورغبوا بدفع البدل النقدي وهم داخل القطر وهذا الأمر يحتاج لسند إقامة مصدق من الدولة التي كان مقيم فيها أو كانت ولادته فيها.
كما نقوم بمخاطبة بعثتنا الخارجية للحصول على سند إقامة مصدق من السفارة المعنية بعد أن يقدم لنا ويستكمل أوراقه من بيان حركة وصورة هوية شخصية وجواز سفره حتى إذا كان قديم وبالتالي نرفقها ويتم إرسالها إلى وزارة الخارجية ومن ثم يتم مراسلة السفارة المعنية، ونوهت حلبية إلى بعض التأخر في تصديق الأوراق التي تتطلب موافقات من دمشق وخصوصاً وكالات الخارجية ذات الطابع المالي من بيع أو شراء كون يتم الإرسال عن طريق مؤسسة البريد ونسعى دائماً لخدمة المواطن والتواصل معه ريثما تردنا الأوراق التي أرسلت سواءً إلى دمشق أو خارج القطر، وذلك بهدف التخفيف من المعاناة لمراجعة المكتب بحيث يتم الاتصال به ونزوده بأرقام الهواتف وتمنت حلبية نشر حالات التوعية لدى المواطنين وذويهم الذين لديهم أوراق أو إثباتات تحتاج إلى تصديق من الخارجية بالابتعاد عن معقبي المعاملات وضعاف النفوس الذين يستغلون مثل هذه الحالات ويأخدون مبالغ لقاء ذلك، علماً بان المكتب يستوفي فقط رسوم طوابع رمزية

حماة - حسان المحمد