موارد ذاتية لتأمين مواد الإنتاج 7.7 مليار ليرة لمشاريع خدمية هامة في شركة الطرق والجسور

موارد 3aa67
أكد مدير عام الشركة العامة للطرق والجسور المهندس محمد يوسف عاصي  أن أرباح الشركة خلال الأشهر 10 الأولى من العام الجاري فاقت مليار ليرة مشدداً على مطالب الشركة بتسديد الديون المستحقة والمتراكمة لصالحها  على جهات القطاع العام والمقدرة بعشرات المليارات لافتاً إلى أن الشركة تقوم بتنفيذ بعض المشاريع الإسعافية بناء على طلب الجهات الوصائية ريثما تستكمل الإجراءات العقدية حيث جرى تنفيذ عدد من المشاريع في محافظات دمشق ودير الزور واللاذقية ودرعا والقنيطرة وحمص وغيرها وبلغت قيمتها أكثر من 3 مليارات ليرة وجرى خلال الاجتماع الذي عقد في وزارة الاشغال برئاسة رئيس مجلس الوزراء الذي وجه خلاله بإبرام العقود للأعمال المنفذة لتأمين السيولة اللازمة لعمل الشركات منوهاً بالدور الهام الذي تضطلع به الشركة التي تعد من كبرى الشركات الإنشائية من خلال ما تملكه من كوادر وآليات وعمال إضافة لتاريخ طويل في تنفيذ كل مشاريع الطرق والجسور والبناء وغيرها في مختلف محافظات القطر.
وقال المهندس عاصي : إن الشركة وضعت رؤية عامة من أجل إعادة تأمين ما تم تخريبه من موارد بشرية ومادية للشركة من خلال الإمكانات التي تملكها ومن دون الاستعانة بأحد فقامت بتأهيل 25 آلية منها 15آلية قلاب من نوع بيرليه و9 آليات قلاب سكانياً ورأس قاطر عدد/1/ حيث كانت تلك الآليات متوقفة عن العمل منذ زمن طويل وجرى تأهيلها ووضعها بالخدمة كاستراتيجية للاعتماد على الإمكانات الموجودة عوضاً عن الاستيراد وبديلاً عن التعامل بالعملة الصعبة إضافة إلى الاعتماد على الموارد الذاتية في تأمين مواد الإنتاج «حصويات» التي تشكل العامل الأساس في المجبول الزفتي إلى جانب تجهيز معظم الكسّارات وإعادة تأهيلها لتصبح كافية للعمل إضافة إلى وضع استراتيجية ثانية تتثمل في التوسع بكل أعمال المشاريع حيث تم التعاقد على مشاريع أبنية وصرف صحي ومياه شرب وصيانة أبنية إضافة للطرق والجسور والعمل أيضاً على تفعيل دور اليد العاملة ذات المهن المتعددة كالسائقين والميكانيك والكهرباء للآليات والآلات الهندسية، والمحافظة عليهم وإعطائهم التعويضات والحوافز الإنتاجية التي تماثل قيمتها السوق المحلية وأكثر الأمر الذي أدى إلى زيادة العمل ورفع المعنويات والطاقات من دون الاستعانة بأحد (أيدٍ عاملة أو آلات) كما قامت الشركة بتدريب وتأهيل كوادرها وبشكل مستمر إدارياً وفنياً وحاسوبياً.
وبالنسبة للمشاريع التي يجري تنفيذها وخاصة في المحافظة أوضح مدير عام الشركة أن العمل متواصل بتنفيذ طريق حماة ـ سلمية والبالغة قيمته العقدية 4مليارات و702مليون و701الف ليرة واستكمال العمل بتنفيذ أتوستراد حمص- سلمية، وأعمال مشاريع الصرف الصحي في عدد من أحياء مدينة حماة وتوسع الصناعة والأبراج السكنية في ضاحية الوفاء وفي محافظة حمص فشارفت أعمال التفريعة السككية على الانتهاء إضافة إلى تنفيذ تقاطعات خربة غازي والمنطقة الحرفية في الحواش وتأهيل جسرين على تحويلة حمص الغربية وطريق الشعيرات وفي دمشق أهمها بناء (14) برجاً سكنياً في منطقة الديماس وصيانة طريق بيروت الجديد حتى السومرية وهدم وترحيل أنقاض في عين الفيجة وغيرها في حين كانت أعمال المشاريع في محافظة حلب عادة تأهيل جسر سادكوب وجسري قناة الري ودير حافر وتنفيذ صومعة تل بلاط وتأهيل مراكز حبوب جبرين وفي اللاذقية تنفيذ صيانات لأتوتستراد القبو القرادحة وطريق كسب البسيط وطرطوس الدريكيش واللاذقية طرطوس ومعالجة الانهيارات في القبارصية وأما في المنطقة الشمالية الشرقية فكان الأهم هو معبر البوكمال وإعادة تأهيل شوارع دير الزور وطرق في محافظة الرقة وفي طرطوس إعادة تأهيل طريق طرطوس- الدريكيش وتحويلة الدريكيش والبنى التحتية في المنطقة الصناعية في صافيتا.
وأضاف المهندس عاصي : إن الشركة هي إحدى شركات القطاع العام الإنشائي المرتبطة بوزارة الأشغال العامة والإسكان أحدثت بموجب المرسوم التشريعي رقم /168/ لعام 2003 برأس مال قدره 2 مليار ليرة وهي متخصصة في تنفيذ أشغال إنشاء الطرق والأوتوسترادات الدولية وصيانتها وإنشاء والجسور والأنفاق والعقد الطرقية والسكك الحديدية والصوامع والمطاحن وتدعيمها بطريقة القالب المنزلق وصيانة الطرق والساحات وخدمات المدن والمطارات وإنتاج الحصويات والمجبول الإسفلتي والعناصر المسبقة الصنع والإجهاد وإنشاء وتشييد الأبراج السكنية وأعمال المرافق العامة الخدمية لأعمال الطرق والبنية التحتية وغيرها من المشاريع التي تتطلب قدرات وإمكانات هندسية وفنية كبيرة .

حماة - أحمد نعوف