بلدة أم العمد

تتميز قرية أم العمد بموقعها الجغرافي الهام بحيث تتوسط ريف جنوب منطقة سلمية بالكامل والبالغ عددها عشرة قرى وأربعة مزارع موزعة حسب موقعها على الشكل التالي : غرباً قرى تلخزنة وسنيدة ودنيبة وخنيفس وشكاري ومن الشمال مزرعتا الصفاوي والساعاتية ومن الشرق قبلهات ومرج مطر والغاوي وفيروزه ومالطا والشيخ ريح ومن الجنوب تل حسن باشا، وتتوضع القرية على رابية كلسية يمر في جنوبها وادي السلالة، الذي تمتد سهوله جنوب سلمية على طرفيه ويجاورها من الغرب تل حانا الأثري، ويعود سبب تسميتها لوجود أعمدة فيها بشكل أميال لونها أزرق وأبيض ،كما يوجد في خربتها بقايا أحجار زرقاء مربعة منقوش عليها أشكال من الزهور، وأساسات أبنية قديمة مندثرة وأربع أقنية سورية من الحقبة الرومانية وهذا دليل على أهمية هذه القرية الأثرية أسوة بكافة قرى المنطقة.

تبعد أم العمد عن مدينة سلمية مركز المنطقة مسافة/7/ كم ويمر فيها طريق عام معبد يقسمها إلى قسمين ويربط منطقة سلمية من محافظة حماة بمنطقة المخرم بمحافظة حمص ومن ثم إلى تدمر والبادية السورية، والمسافات بينها وبين القرى المجاورة تتراوح بين /2-4/ كم بطرقات معبدة وبحاجة إلى صيانة .‏

ويبلغ عدد سكان القرية حالياً حوالي /2000/ نسمة يعتمدون على الزراعة وتربية المواشي بشكل رئيسي ومساحتها /13260/ دونماً منها /600/ دونم سقي و/6000/ دونم بعل و/470/دونماً شجر سقي و/1930/دونم شجر بعل .وأهم الزراعات الحبوب من القمح والشعير والبقول وانتشرت زراعة الكرمة والأشجار المثمرة من زيتون وفستق حلبي.‏

ولإلقاء مزيد من الضوء على هذه القرية والواقع الخدمي فيها التقينا السيد علي عابد جبر رئيس البلدية الذي تحدث قائلاً:‏

تم احداث البلدية عام /1985/ ومساحة المخطط التنظيمي /525/ دونماً و/191/ دونم بيادر ومقابر ،وموازنتها لعام /2004/ بلغت /2812000/ ليرة سورية ،وتعتمد في مشاريعها وخدماتها على المعونات والعمل الشعبي ،ويوجد في البلدية جرار صهريج مقطورة لمياه الشرب ، ومقطورة سعة /1000/ ليتر عليها جهاز لرش المبيدات الحشرية‏

وبالنسبة للخدمات التي تقدمها البلدية للمواطنين قال:‏

- الحفاظ على النظافة العامة‏

- تأمين مقطورة للمياه الحلوة‏

- رش المبيدات الحشرية بشكل دوري ومستمر‏

وحول أهم المشاريع الخدمية المنفذة أجاب السيد رئيس البلدية :‏

- تم تنفيذ رحلتين لمشروع الصرف الصحي وبنسبة /85%/‏

- انجاز مخطط تنظيمي للقرية وتسليك /90%/ من شوارع القرية‏

- صيانة الانارة العامة بشكل مستمر‏

أما بقية الخدمات فقد قامت مؤسسة المياه بانجاز مشروع الشومرية الحيوي لمياه الشرب كما يوجد شبكة هاتف آلي سعة /100/ خط .‏

والملاحظ أن البلدية تعاني مثل أغلب البلديات من ضعف الموارد الذاتية لعدم وجود مطارح ضريبية واعتماد الأهالي على الزراعة وتربية المواشي.‏

قبلهات‏

وبالنسبة لقرية قبلهات التابعة بلدياً لبلدية أم العمد أضاف:‏

يبلغ عدد سكان قرية قبلهات حوالي /1135/ نسمة، وتم مؤخراً انجاز دراسة مشروع صرف صحي لها بكلفة اجمالية /9360000/ ل.س وانجاز مخطط تنظيمي .‏

وخلال جولتنا في القرية التقينا الاستاذ عدنان العيسى مدير مدرسة قبلهات - حلقة أولى الذي تحدث عن واقع القرية الخدمي وحاجتها الماسة بخطوط هاتف آلية كبقية القرى المجاورة حيث لايوجد سوى خط غرفة عموم يخدم القرية، وضرورة انجاز مشروع صرف صحي للتخلص من الحفر الفنية التي تسبب مياه القرية وتلوث البيئة وتشكل خطر على الصحة العامة، وأشار إلى تطور الحالة التعليمية حيث يوجد / 161/ تلميذاً وتلميذة بالحلقة الأولى وحوالي /70/ طالباً وطالبة في الحلقة الثانية وهناك نقص بالغرف الصفية للحلقة الأولى وحاجة ماسة لصيانة البناء القديم وخاصة دورات المياه .‏

مطالب الأهالي‏

هناك عدد من المطالب الملحة لمسناها خلال لقاءاتنا مع عدد من الأخوة المواطنين في قريتي أم العمد وقبلهات وأهمها :‏

- زيادة الاعانات المالية للبلدية حتى تقوم بتقديم أفضل الخدمات للأخوة المواطنين‏

- تأمين خطوط الهاتف الآلي لقرية قبلهات‏

- انجاز مشروع الصرف الصحي لقرية قبلهات .‏

الفئة: 
الكاتب: