صـــوت النـــاس.. - المرور وأرواح الناس -

العدد: 
13244
التاريخ: 
الخميس, 23 آب 2007
لم تعد تواجه الناس مشكلة تهدد أرواحهم أو تصيبهم بالأسى والمواجع أفظع من حوادث السيارات.. فكم من عائلة تيتمت بموت معيلها.

وكم من أسرة أودت حوادث السيارات بأرواح أفرادها.. وكم من الناس قد كسرت ضلوعهم أو أصبحوا من المعوقين من جرّاء حوادث المرور التي تتوالى بتهور الذين يخالفون قواعد السير عمداً إما بالسير السريع أو قطع الإشارات أو الالتفاف بخلاف المسارات.. والغريب أننا نسمع بين الفينة والأخرى ومن جهات عدة أنه لاتهاون مع مخالفي قواعد المرور أو المتهورين في السرعة وأنهم جميعاً وبدون استثناء معرضون للتوقيف والغرامة.. فهل نجد لهذه القاعدة تطبيقاً ولاسيما حول دوار العجزة بمدينة حماة والذي تتكرر حوادث المرور عليه وبشكل دائم والتقاطعات على الطرقات العامة كطريق حماة - الغاب وهل سيتم ملاحقة من يخالفون قواعد المرور ومن لايحمل رخصة القيادة فلعل ذلك - ربما- قد يساعد على تخفيف حدة الحوادث وآثارها المدمّرة..‏

الكاتب: 
٭ أحمد نعوف