خطة للنجاح المطرد

افتتح أحد رجال الأعمال مطعماً حديثاً كبيراً، سبق الافتتاح إعداد طويل تضمّن خطة محكمة لتنظيم العمل والعلاقات الداخلية والخارجية، وكان التركيز على تلك العلاقات يسبق التركيز على العناية بمطبخ المطعم، لأن خبرة صاحب المشروع السابقة أيام عمله في الوظائف العامة أقنعته أن الدنيا علاقات ومحسوبيات ، مقللة من شأن القيمة الحقيقية لأداء العمل والكفاءة المهنية. توجهت خطته إلى النيل من سمعة المطاعم الأخرى الموجودة في المدينة، لاسيما المطاعم المفتتحة في الشارع نفسه ، فجنّد طاقماً من الموظفين لتشويه سمعة تلك المطاعم ، واحداً بعد آخر بأساليب شتى، وكاد مسعاه يفلح في جعل صورة مطعمه متفوقة بعيون الناس، الذين راحوا يتزاحمون على أبوابه الملونة والمزينة بأضواء متلألئة. حقق في زمن قصير أرباحاً عالية، غير أن جاذبية الأقوال والأضواء راحت تتطلب مايناسبها من عناية بصناعة الطعام وتحسين مذاقه ، فالناس في غمرة تزاحمهم ، وتأثرهم بالدعاية، ظلوا يقارنون بين الأطعمة والأشربة التي تقدم إليهم ، مولين نتائج مقارناتهم قدرات نفسية وعقلية توجه خطواتهم اللاحقة إلى ارتياد المطاعم. لم ينقطع رجل الأعمال عن ضخ الدعاية في أنابيب الأقوال والأضواء ، مشوهاً سمعة المطاعم المنافسة، ورافعاً من مكانة مطعمه، وحظي جهده، في هذا المضمار بنجاح مطّرد، غير أن مقارنات الناس لما يتذوقونه فعلياً، راح يحوّل موضوع الأقوال والأضواء إلى حوار جاد، يعيد ترتيب الأمور، ماداموا لايأكلون أقوالاً بل طعاماً من بقول وخضار ولحوم وغيره. لم يكن أحد قبل هذا العام يستخدم عبارة ( رجال الأعمال) في الحديث عنه وتوصيفه، لكنه نجح بسرعة في ربط اسمه بتلك العبارة، مقدماً للآخرين بطاقة صغيرة مزركشة تحت اسمه الثلاثي الطويل عبارة ( رجل أعمال ) ، التي راحت منذ سنوات خلت تحتل صدارة مرموقة في الحياة الاجتماعية، من دون أن يفكر أحد في ركنيها الأساسيين : الرجال والأعمال . تراجع أداء المطعم المفتتح ، فقرر اللجوء إلى ميادين أخرى من العمل، مادامت عبارة ( رجل أعمال) مفتوحة ولاتقيّد صاحبها بأي قيد مهني أو جغرافي. عرض مايفكر به على صديقه القديم الذي نصحه ذات يوم ، بافتتاح مطعم، فوجده حانقاً غاضباً، يؤنبه على خطة عمله السابقة التي انشغلت بالنيل من سمعة الآخرين ، عن العناية الحقيقية بتجويد العمل وإتقانه الإتقان المناسب. بعد حوار طويل بين الصديقين، اتفقا على خطة جديدة يعاد افتتاح المطعم بموجبها ، على أسس مفيدة، تستبدل بالأضواء المتلألئة خارجاً وداخلاً ، لافتة كبيرة تقول حروفها : ( النظافة شعارنا ، وإتقان العلم نبراسنا ).
الفئة: 
الكاتب: 
د. راتب سكر