استجابة لما كُتِبَ...

العدد: 
13640
التاريخ: 
الاثنين, 6 نيسان 2009
استجابةًً لما كتبته الفداء في زاوية /رأي/ يوم الاثنين الواقع في 9/2/ 2009 العدد 13603 بعنوان / التعريب/ أصدرت لجنة تمكين اللغة العربية بحماة برئاسة السيد محافظ حماة قراراً في 22/3/2009 يقضي بنزع كل اللافتات المكتوبة باللغات غير العربية ومنع ترخيص أي منشأة أو مطعم أو محل تجاري باسم غير عربي بعد أن انتشرت اللافتات العديدة بلغات أجنبية وأسماء لاتمت إلى تاريخنا العربي بصله.

وقد وجهت إنذارات لأصحاب المطاعم والمنشآت السياحية والمحلات التجارية والشركات المرخصة بأسماء غير عربية والطلب من مديرية الإعلان بعدم نشر أي إعلان أو دعاية غير مسجل باللغة الفصحى والابتعاد عن اللهجة المحلية لتكون اللغة العربية الفصحى هي السائدة في ثقافتنا والوعاء الطبيعي لكل ماجاء في تاريخنا وحضارتنا والوسيلة الأهم للتفاهم بين الناس ليتواصل الجيل الجديد مع ماسبقه من أجيال ولتتعزز لغتنا القومية التي هي أحد عوامل الوجود التاريخي والقومي والثقافي للشعب العربي وقد أكد السيد الرئيس على الاهتمام باللغة العربية وتطويرها كي تكون قادرة على الاندماج في سياق التطور العلمي وكي تصبح أداة للتحديث ودرعاً متيناً في مواجهة التشويش على ثقافتنا وفي هذه الاستجابة السريعة يسجل السيد المحافظ سابقةً يستحق الشكر عليها . فالصحافة عين الوطن إذا ما أخذت دورها كاملاً دون عقبات وعين السلطة في تسليط الضوء على مواطن الخلل والخطأ والانحراف للإسراع في المعالجة الفورية دون تأخير أو إبطاء لخلق مناخات إيجابية وصحية وصولا إلى حالة متكاملة لاوجود فيها لمن يريد للوطن شراً وخاصة عندما يستجيب المسؤول لكل ماتكتبه الصحافة وتسلط الضوء عليه من منطلق الحرص على الوطن والحفاظ على ثرواته لتكون لجميع أبنائه تحت سقف الوطن وأمنه ونتمنى متابعة تنفيذ قرار لجنة تمكين اللغة العربية كي لا تبقى صيحة في واد ولنا كل الأمل بالسيد المحافظ في تطبيق هذا القرار على الكبير قبل الصغير في محافظة حماة..‏‏

الكاتب: 
أحمد ذويب الأحمد