مطلوب إنجازه بالسرعة الكلية ..؟؟!!!

العدد: 
13599
التاريخ: 
الأربعاء, 4 شباط 2009
أن تُمضي يوماً كاملاً أو أسبوعاً لإنهاء إجراءات معاملة ما, قد يكون أمراً مقبولاً في بعض الأحيان, ولكن أن تمضي شهوراً وسنوات ركضاً لإنهاء معاملة واحدة, أمر قد يصيبك بالإحباط ويشعرك بالروتين الحقيقي الذي لاينتهي.. فمن الحكم العربية المشهورة المتداولة التي تستخدم في الحث على المسارعة في إنجاز الأعمال وعدم تأخيرها سواء كانت أعمالاً خاصة أو عامة, عبارة (لاتؤجل عمل اليوم إلى الغد) ولأن العبارة أضحت مستهلكة ومستخدمة على نطاق واسع مكتوبة أو مرسومة على آلاف اللوحات المدرسية والإرشادية وفي الكتب والدفاتر الدراسية, وفي أوراق التقاويم السنوية وعلى الألسنة, فإنَّ قليلاً من الناس من ظل يحفل بها أو يلتزم بمعناها على الرغم من أهمية مضمونها, وأثرها البالغ في الحياة العامة, وتلك هي مشكلة حي الصواعق في مدينة حماة الذي تمَّ لحظه في المخطط التنظيمي للمدينة بموجب المرسوم رقم /411/ الصادر عن السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد رئيس الجمهورية تاريخ 8/11/2006م, وباشر مجلس مدينة حماة بعدد من إجراءات التوزيع الإجباري للعقارات الموجودة في الحي, من خلال تشكيل لجنة مختصة لتقديرها, فلوحظ أن معظم العقارات يبلغ أسهمها أكثر أو أقل من /2400/ سهماً, والمعروف عقارياً أن العقار مهما كبرت أو صغرت مساحته يبلغ /2400/ سهماً وتمّ إرسال البيانات للمصالح العقارية بحماة لتصحيحها, وذلك بموجب الكتاب الموجه من مجلس المدينة برقم /6551/ ص. تاريخ 11/11/2008م , وحتى الآن لم يتم العمل بهذا التصحيح رغم أن وضع أهالي الحي صعب فلم يسمح لهم بالبيع أو الشراء, بانتظار أن تصحح الأخطاء ولسان حالهم يقول متى يتم هذا الأمر ونحن ندخل العام 2009م مع العلم أن إجراءات نقل الملكية توقّفت منذ تاريخ 17/7/2008م لعقارات تبلغ مساحة فرزها /2010/ دونمات. فهل يأتي قرار التصحيح للبيانات بالسرعة التي وُعِدَ الأهالي بها, أم ينتظرون تكدّسها..؟؟!!!
الكاتب: 
أحمد نعوف