تدعم الاقتصاد الوطني ومكافحة البطالة ... الصناعات الريفية الصغيرة مدرّة للدخل وتعزز دور المرأة..

العدد: 
14669
التاريخ: 
الخميس, 14 تشرين الثاني 2013
للصناعات الريفية الصغيرة دور كبير في دعم التطور الاقتصادي وضمان الاستقرار الاجتماعي في الريف من خلال تأثيرها على خفض التباين بين الشرائح الاجتماعية والحد من الفقر إلى جانب مساهمتها بالقضاء على موسمية العمل الزراعي.

ولفت المستشار الفني في الفرق الزراعية إلى الصناعات الريفية الصغيرة التي استوعبت نسبة كبيرة من إجمالي عمالة قطاع الصناعات التحويلية وساهمت بحوالى3% من إجمالي الناتج الصناعي, وبهذا الخصوص فهناك شركات عملاقة في العالم تعتمد في الصناعات التحويلية على منشآت حرفية صغيرة بنسبة 64% من إجمالي مورديها, وأشار إلى أن الصناعات الريفية هي المهن التي يقوم بها أهل الريف في منازلهم أو في قراهم وهي تشمل صناعات غذائية وزراعية منزلية كصناعات الألبان وتجفيف الفواكه وصناعة العطور والتقطير, وهذه الصناعات لاتتطلب رؤوس أموال كبيرة ويمكن مزاولتها إلى جانب العمل الزراعي وتعتمد على موارد محلية متوافرة بكثرة في الريف وتجسد سياسة الاعتماد على الذات وتوفر فرص عمل للمرأة الريفية وتعزز دورها في زيادة الدخل للأسرة فضلاً عن أن الصناعات الصغيرة لها دور في الإسراع في عجلة التنمية الصناعية حيث إن عمل قسم كبير من المشتغلين في القطاع الزراعي يدخل ضمن البطالة المقنعة نظراً لانخفاض إنتاجية عملهم وانخفاض أجورهم وإن تأهيلهم على مهارات أخرى للعمل في الريف خاصة في مجالات الصناعات الريفية الزراعية التي تعتبر مدرة للدخل تضمن تشغيلهم في أوقات الفراغ, ولعل النهوض بهذه الصناعات يحتاج إلى إحداث هيئة متخصصة بتنميتها ورعايتها لترسخ ثقلها في دعم الاقتصاد الوطني ومكافحة البطالة..‏

الفئة: 
الكاتب: