الصرافاااااااااااااات !!

             على الرغم من قلة عددها وضيق رقعة  انتشارها ، لا يخفى على أحد الواقع المتردي للصرافات الآلية في المحافظة ، التي تشهد على مدار ساعات اليوم اكتظاظاً غير طبيعي ، لأسباب كثيرة وعدة أهمها ، الكثافة السكانية ، والوافدين من المحافظات مثل إدلب وحمص والرقة ، وبينهم موظفون ومتقاعدون يقبضون رواتبهم من المحافظة ، وبخاصة مدينة حماة .
              كما لا تخفى على أحد الأسباب المنطقية لسوء أداء الصرافات ، التي خرج بعضها من الخدمة أيضاً ، منذ بداية ( المد الثوري الذي شهدته المحافظة ) حيث عمد / الثوار الأشاوس / إلى تحطيمها كون ( النظام يقبض منها ) !!.
               ومن تلك الأسباب : التقنين الكهربائي  ، والضغط الشديد عليها ، فالجميع يريدون أن يقبضوا رواتبهم  في يوم واحد أو على مدى خمسة أيام .
             وعلى الرغم من كل ذلك ، نؤكد أنه من الممكن تحسين واقع عمل تلك الصرافات ، وتطوير أدائها ، وهذا ما كان محور اجتماع المحافظ مع مديري المصارف العامة في المحافظة ، الذي بحث معهم حال تلك الصرافات ، وواقع العمل في مصارفهم الذي يشوبه الكثير من الشوائب ، وبخاصة في مسألة التعامل مع المواطنين ، الذين يعانون من الروتين الخانق وفظاظة بعض العاملين في المصارف ، وقد يكون منهم مديرون !!.
             فقد شدد المحافظ على مديري المصارف ، ضرورة / تسهيل حصول الموظفين والمتقاعدين على رواتبهم منها بشكل أسرع وأسهل / .  
         و/ ضرورة بذل كل الجهود والمساعي اللازمة  لضمان تقديم أفضل الخدمات ، وكسب  ثقة المواطنين تجاه  الدولة ، بما  يعزز من صمودها  حيال ما تتعرض  له من اعتداءات ومؤامرات / .
     
              وباعتقادنا عندما يشدد المحافظ على ذلك ، فإن تشديده ليس من فراغ ، وإنما نتيجة شكاوى المواطنين المتعاملين مع المصارف وبخاصة التي تمنح قروضا ً ، والتي يجب على مديري المصارف معالجتها حتى يرتقوا بعملهم إلى المستوى المطلوب .
              قولا ً واحدا ً ، على مديري المصارف تحسين العمل في مصارفهم وتطوير أداء صرافاتهم ، وإنهم لقادرون على ذلك إلاَّ الكسالى منهم .
 

 

الكاتب: 
محمد أحمد خبازي
العدد: 
15097