الماء .. وسلمية .. والمسؤولون !!

           في الوقت الذي يتحدث فيه مواطنو سلمية عن أزمة جديدة  في مياه الشرب ، بعد تغيير رئيس وحدة المياه في مدينتهم ، التي لم تستطع كل الجهات المعنية حتى اليوم حل َّ أزمتها الخانقة المتراكمة منذ عقود ، على الرغم من حفر آبار جديدة فيها لتغذيتها مؤخرا ً ، فإن رئيس الوحدة الجديد ينفي حدوث أزمة أو تغيير في البرنامج المعتمد لضخ مياه الشرب إلى أحياء المدينة الأربعة ومركزها ، كل 12 يوما ً مرة !!.

           فالأهالي يؤكدون أن بعض الأحياء ضُخَّت لها المياه مرتين أو ثلاث مرات خلال الأسبوع الماضي ، ما يعني تأخيراً مضاعفا ً للدور ، أي الحي الذي ضخت له المياه في الأول من الشهر – على سبيل المثال - سيأتيه الدور بعد / 24 / يوما ً ، لأن وحدة المياه تعبئ الخزان الرئيسي في جبل عين الزرقاء يوماً وتضخ المياه لحي محدد  بعده ليومين متتاليين  ، والذي حدث مؤخراً أن المياه ضُخَّت ْ لمركز المدينة مرتين متتاليتين ففاضت خزانات بعض قاطنيه ، وتدفقت من السطوح العالية إلى الشوارع ، والأمر ذاته تكرر في الحي الشمالي الثاني الذي ضخت له المياه ثلاث مرات متتالية ، ففاضت المياه في الشوارع ، في الوقت الذي كان يحلم بها ويسهر الليل الطويل من أجلها مواطنون في أحياء أخرى !!.

            ويؤكد المواطنون أن ثمَّة صهاريج تعبئ خزاناتها الكبيرة مرتين باليوم من منهل الوحدة قرب الثانوية الزراعية ، وتبيع المياه لهم كل / 5 / براميل بسعر يتراوح مابين الـ / 800 – 900 / ليرة ، بعد أن تعبئ لدوائر الدولة والجهات المعنية والقطاعات الهامة في المدينة مجانا ً ، أي نقلتان لتلك الجهات ونقلتان لها !! .

            وهو ما أكده رئيس وحدة المياه الجديد ، الذي أوضح لنا أن ما شهدته المدينة مؤخرا ً هو ظرف طارئ لن يتكرر ، وأن المياه التي تعبئها الصهاريج ، ليست من حصة المدينة ولا من الخزان الرئيسي وإنما من خط ضخ محطة التحلية .

              كما أكد رئيس الوحدة ، أن لا تغييراً على الدور المتبع سابقا ً ، وسيشرب المواطنون مرة كل / 12 / يوما ً كما كانوا يشربون سابقا ً !!.

            وفي الحقيقة ، وجع مدينة سلمية من مياه الشرب وجع مزمن ، ومن الكهرباء أشد إيلاما ً ، ومن شح الخدمات العامة أكثر وجعا ً ، ومن البلطجية أشد وأكثر ألما ً ، ومن الجهات المعنية التي تسمع وترى وتعرف ، وجع الأهالي مضاعف عشر مرات ، فهي  لا بالعير ولا بالنفير ، وكأنها في كوكب آخر !!.

             قولا ً واحدا ً : سيد الوطن أوصاكم بسلمية وأهلها ، فلماذا تديرون لها ظهركم ؟ .

الكاتب: 
محمد أحمد خبازي
العدد: 
15098