الرئيس الأسد لوزير الدولة الهندي للشؤون الخارجية .. السوريون مصممون على المضي في الدفاع عن وطنهم ووحدة بلدهم بالرغم من كل الضغوط والمعاناة

العدد: 
15343
التاريخ: 
الأحد, 21 آب 2016

استقبل السيد الرئيس بشار الأسد أمس مبشر جاويد أكبر وزير الدولة الهندي للشؤون الخارجية والوفد المرافق له.
وتناول الحديث خلال اللقاء الأوضاع التي تمر بها سورية ومخاطر الإرهاب على المنطقة والعالم كما جرى بحث العلاقات الوطيدة التي تجمع بين سورية والهند والتي تأسست وترسخت على مدى عقود ورغبة البلدين الصديقين في رفع مستوى التعاون الثنائي في العديد من المجالات.
ولفت الرئيس الأسد إلى أن وقوف العديد من الدول الصديقة ومن بينها الهند إلى جانب الشعب السوري عزز بشكل ملموس صمود سورية في وجه حرب فرضت عليها من قبل دول غربية وإقليمية استخدمت التنظيمات الإرهابية ودعمتها بطرق مختلفة وعرقلت حتى الوقت الحالي إيجاد حل سلمي يوقف النزيف والدمار وجرائم الإرهابيين بحق الشعب السوري.
من جانبه أكد أكبر أنه من الضروري التعاون مع سورية في مجال مكافحة الإرهاب وتعزيز النجاحات التي يحققها السوريون في هذا المجال معتبراً أنه من الخطأ عدم إدراك مخاطر الإرهاب وغايته المتمثلة في نشر القتل والتطرف وتهديد الاستقرار العالمي وتدمير الحضارة والإنسانية.


وأكد الرئيس الأسد على أن السوريين مصممون على المضي في الدفاع عن وطنهم ووحدة بلدهم بالرغم من كل الضغوط والمعاناة على صعيد الأمن والاقتصاد والحياة اليومية بينما أعرب الوزير الهندي عن استعداد بلاده لتقديم كل ما من شأنه تخفيف معاناة الشعب السوري وتعزيز صموده والمساهمة بشكل فاعل في عملية التنمية وإعادة الإعمار.
حضر اللقاء وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين والدكتورة بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية والدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين ومديرة إدارة آسيا في وزارة الخارجية والمغتربين وسفير جمهورية الهند بدمشق.
وفي الإطار ذاته التقى رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس الوزير الهندي وبحث معه آليات تفعيل عمل اللجنة المشتركة السورية الهندية لإحياء الاتفاقيات الاقتصادية وتعميق علاقات التعاون بما يساهم في دعم عملية التنمية وتحقيق مصلحة البلدين.
بدوره أشار الوزير أكبر إلى حرص بلاده على تطوير العلاقات مع سورية وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة مبيناً أن العلاقة بين سورية والهند مبنية على الصداقة والتعاون.
حضر اللقاء الدكتور المقداد والسفير الهندي بدمشق .
كما أعرب الوزير المعلم خلال لقائه الوزير أكبر والوفد المرافق له عن استعداد سورية للتعاون والتنسيق مع الجانب الهندي الصديق في مجال مكافحة الإرهاب بما يخدم مصالح البلدين اللذين يواجهان الخطر ذاته.
من جانبه أكد الوزير الهندي وقوف بلاده ضد التدخل الخارجي في شؤون الدول الأخرى وأن الإرهاب خطر لا حدود له ويطال العالم أجمع مشدداً على دعم الهند لجهود التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية من قبل السوريين أنفسهم بما يحفظ سيادة بلدهم ووحدته.
حضر اللقاء الدكتور المقداد وأحمد عرنوس مستشار وزير الخارجية والمغتربين وفايزة اسكندر أحمد مديرة إدارة آسيا والدكتور بسام الخطيب مدير إدارة المكتب الخاص في وزارة الخارجية والمغتربين.

 

المصدر: 
دمشق - سانا

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة