حزن آخر

العدد: 
15367
التاريخ: 
الخميس, 29 أيلول 2016

أتسكع فوق الرصيف المتآكل
في الشوارع القاتمة
أسيرُ بلا رغبة
وأنا أرتطمُ كالأمواج
بين الجدار والجدار
مثخناً بالجراح والسعال
أتأمل وجهي وأصابعي
فوق بركة من الوحل البارد
أسير بقدمين جريحتين
فوق عناوين الذاكرة
وألثمً الرسائل القديمة
داخل المقهى الصغير
لا وطن لي ..
وطني دفترٌ داخل حقيبتي المهترئة
أنا ضائع بلا ملامح
يأكلُ الحزنُ جبهتي
اشتهي امرأة بملامح البحر
وثغراً بطعم الفانيليا يئنُّ على شفتي
أحلم بالرحيل إلى المنافي المزدحمة  بالنساء المضطهدة
فقد سئمت الانتظار خلف دخان القطارات
والمواكب الحزينة
أشتهي أن أكون قميصاً مبللاً على صدر امرأة
فأنا مازلتُ وحيداً وجريحاً

 

 

الفئة: 
الكاتب: 
عمر حداد

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة