الرئيس الأسد يشارك في الاحتفال الديني الذي أقامته وزارة الأوقاف إحياءً لذكرى المولد النبوي الشريف في جامع عباد الرحمن بدمشق

العدد: 
15416
التاريخ: 
الاثنين, 12 كانون الأول 2016

شارك السيد الرئيس بشار الأسد بالاحتفال الديني الذي أقامته وزارة الأوقاف مساء أمس بذكرى مولد الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم في جامع (عباد الرحمن) في منطقة كفرسوسة بدمشق حيث أدى صلاة العشاء مؤتماً بفضيلة الشيخ الدكتور حسام الدين فرفور.

وبدأ الاحتفال بتلاوة آيات من القرآن الكريم للقارئ الشيخ سليم عبده العقاد

.

وألقى وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد كلمة أشار فيها إلى ما تضمنته سيرة النبي الكريم المبعوث رحمة والخاتم للرسل والموحى إليه باقرأ والمنصور بالعفو وقال: حررت العقل وأبطلت الخرافة وأنصفت المرأة ووضعت عصبيات الجاهلية وعاداتها تحت قدميك وأرسيت دستور المواطنة وعمقت أواصر الأخوة بين المسلمين والمسيحيين.

وأضاف.. وبين نسائم المولد الفائحة من ربيع وبشائر النصر اللامعة من حلب لن ينسى تراب الوطن ولا أفئدة أبنائه شهداء الجيش حصون الرعية وعز الدين وفخر الوطن عزاؤنا وبلسم جراح أهاليكم أنكم بإذن الله عند ربكم في جنات فيها ما لا عين رأت ولا خطر على قلب بشر.

وقال الوزير السيد.. على هذا درجت سورية منذ عهد القائد المؤسس إلى حكمة وصمود القائد المخلص تقارع الأعداء وتطهر بدماء شهدائها رجس تطرفهم وتمسح بدموع جرحاها قذارة حقدهم وتجابه بوسطية إسلامها انحراف وهابيتهم هذا إسلامنا كما أنزله الله لا كما تفصله أمريكا وإسرائيل ويروج له العثمانيون والأعراب الأتباع.

وتوجه وزير الأوقاف إلى الرئيس الأسد بالقول.. فالإرهاب الذي يئن منه العالم اليوم وترزح تحت وطأته دول الشرق والغرب تحسباً وتأهباً.. أنتم يا سيادة الرئيس من حاربه على الأرض وفي السياسة وقبل كل ذلك بالفكر والعلم واليراع حتى أصبح المجتمع يفرق تماماً بين التعصب والتدين

.

وأكد الوزير السيد وقوف علماء سورية وداعياتها وأئمة وخطباء مساجدها خلف قيادة الرئيس الأسد وهم الذين دحضوا الحجة بالحجة والانحراف بالوسطية والتسطيح بالعمق والاجتزاء بالمنهجية والتلقين بالتحليل ونهجهم في ذلك دين الإسلام كما أنزله الله لا كما يريد كل ناعق وداعٍ.

واختتم الاحتفال بدعاء للشيخ الدكتور خضر شحرور مدير أوقاف ريف دمشق لهج فيه إلى الله تعالى أن يحفظ سورية وجيشها وشعبها وأن يرد عنها كيد الكائدين واعتداء المعتدين وأن يجعل هذا البلد آمناً مطمئناً وأن يوفق السيد الرئيس بشار الأسد لما فيه خير العرب والمسلمين وأن ينصر جيشنا ويرحم شهداءنا ويشفي جرحانا.

شارك في الاحتفال كبار المسؤولين في الحزب والدولة وعلماء الدين الإسلامي وحشد من المواطنين.

 

المصدر: 
دمشق- سانا

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة