" الوطن تحييه الدماء وتميته الدموع "

العدد: 
15434
التاريخ: 
الثلاثاء, 10 كانون الثاني 2017

لم يذكر لنا التاريخ أن وطناً من الأوطان استطاع أبناؤه أن يدفعوا الأخطار عنه بالتباكي واستدرار عطف الآخرين .

ولم ترو لنا الأيام أن شعباً من الشعوب نال حريته واسترد كرامته ولقن الذين يغتصبون خيراته درساً في البطولة والشجاعة بالصراخ والعويل بل قصّ علينا أن البكاء والاستجداء لايكسبان الأمة إلا تأخراً والبلاد إلا مذلةً وضعفاً .

إذ إن المستعمرين المستبدين عندما يعرفون أن شعباً من الشعوب لايمتلك من السلاح إلا العبرات السخية , فإنهم ينشبون أظافرهم في جسده وينقضون عليه انقضاض الصاعقة  ,ليمتصوا دماءه ويسلبوا خيرات

وطنه .

صدق من قال : " إن الشعب الحي والأمة القوية ينشدان الحرية والكرامة من مخالب الأعداء ويطلبان العزة والمجد تحت ظلال السيوف , ولا يفكران في أن يصلا إلى ذلك بالتواني والمذلة

وأنت يابلادي الغالية لم تتحرري من نير العبودية ولم تدحري المستعمر الباغي إلا بتقديم قوافل وإراقة دمائهم الذكية فوق ترابك الطاهر .

ماأجدركم ياشباب العرب ! ... أن تدركوا ثمن الحرية , وتعدوا العدة كي

تنالوها , ولا تبخلوا بمالٍ أو نفسٍ حتى تستعيدوا لوطننا حريته ولأمتنا مجدها .

الفئة: 
الكاتب: 
سوزان حميش

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة