قصة مثل: رب رمية من غير رامٍ

العدد: 
15435
التاريخ: 
الأربعاء, 11 كانون الثاني 2017

الرمية من الرمي، و يُقال: رمى السهم عن القوس و على القوس أيضا، و لا تقل: رميت بالقوس.و معنى المثل أن الغرض قد يصيبه من ليس من أهل الرماية. فيضرب عندما يتفق الشيء لمن ليس من شأنه أن يصدر منه...

و قصة المثل :

يذكر أن المثل لحكيم بن عبد يغوث المنقري، و كان من أرمى الناس. فحلف يوما ليعقرن الصيد حتما.

فخرج بقوسه فرمى فلم يعقر شيئا فبات ليلة بأسوأ حال، و فعل في اليوم الثاني كذلك فلم يعقر شيئا.

فلما أصبح قال لقومه: ما أنتم صانعون؟ فإني قاتل اليوم نفسي إن لم أعقر مهاة (بقرة وحشية) فقال له ابنه: يا أبتي احملني معك أرفدك (( أعينك و أنصرك و العرب تقول رفده لسوء حاله أي أعانه و نصره )) فانطلقا، فإذا هما بمهاة، فرماها فأخطأها.
ثم تعرضت له أخرى فقال له ابنه: يا أبتي ناولني القوس. فغضب حكيم و همّ أن يعلوه بها.
فقال له ابنه: أحمد بحمدك، فإن سهمي سهمك. فناوله القوس فرماها الابن فلم يخطئ. فقال عند ذلك حكيم: رب رمية من غير رام.

 

 

 

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة