هذا ماحدث في قسم اللغة العربية بكلية الآداب

العدد: 
15435
التاريخ: 
الأربعاء, 11 كانون الثاني 2017

على قارعة الطريق تبكي لتضمد جرحها بجرح أكبر، عانت والدتها مرضاً خبيثاً لتكون هي على موعد مع سرطان الحياة.

لخصت أحلام الطفولة في أربع سنوات فتساقطت معارف سنتين من رفوف مهشمة و طردت ببطاقة حمراء في ظل غياب الحكم عن أرض الملعب

دخلت قسم اللغة العربية في حماة فأتقنت جميع اللغات، و السر في مقابلة واحدة مع شؤون الطلبة هناك كفيلة بأن تلقنك قواعد الهيروغليفية.

لم تكن على علم بما ينتظرها إلّا صدفة لاقتها بعد سنتين لتخبرها بالكارثة،

هذا ما حدث باختصار!!

طالبة وافدة إلى حماة من جامعة الرقة امتنعت حتى عن ذكر أول حرف من اسمها خشية عقاب أكبر كما ذكرت.

ضبطت في حوزتها قصاصة ورقية في امتحان السنة الثانية لكلية اللغة العربية و أخبرها الموظف المسؤول عن الوافدين أنها نالت درجة الصفر

و دخلت إلى امتحان المواد الأخرى و كانت كغيرها من الطلاب و سجلت في الجامعة في السنة التي تلتها بوثائق رسمية، و الآن هي في السنة الرابعة لتتفاجأ أنها مطرودة من الكلية منذ السنة الثانية، و جميع ما تقدمت به في السنة الثانية بعد ضبط الغش  مواد الثالثة لم يحتسب لها على حد تعبيرها...

إذا طارت الورقة يطير مستقبل الطالب...

قصدتُ كلية الآداب قسم اللغة العربية و قابلت العديد من الجهات المسؤولة توضيحاً لما حدث، فكانت البداية مع رزان قريواني في قسم شؤون الطلاب المسؤولة عن الوافدين و أخبرتني أن امتحانات الوافدين جرت حينها في كلية الطب البيطري و أسماء الطلبة المعاقبين تصدر على ورقة تلصق على باب المدرج و لو لاحظت الفتاة اسمها للاحقت الموضوع و كان سينتهي الأمر على فصلها دورتين امتحانيتين و ربما لم تكن ستلغى استضافتها.

و هذا يعني إذا كان الهواء يعصف بشدة قد تنتزع الورقة و معها يحلق مستقبل الطالب في السراب.

وعند سؤالنا كيف سمح للطالبة التقدم لامتحان باقي المواد  من دون طردها بدافع العقوبة أجابت قريواني العقوبات تتأخر حتى تصل من رئاسة الجامعة فهي ترسل للجامعة الأم أيضاً و هذا يحتاج وقتاً بحدود ثلاثة أشهر فعلى سبيل المثال إذا عوقب الطالب في الدورة الفصلية الثانية قد يدخل امتحان التكميلي بدون علمه بما أنزل به من عقوبات.

لكن المدة التي استغرقتها عقوبة الطالبة في جولتها بين المسؤولين كانت من مضاعفات ثلاثة أشهر لتصل الأحلام إلى السنة الرابعة بدون علمها بما أنزل بها من حكم...

فكما قالت الطالبة من المفترض الإعلان عن الطرد في عام 2014 لكن الإعلان ظهر في 2016 و أنا ظننت أن العقوبة انتهت عند حد تصفير المادة.

الاعتراف بالخطأ واجب....

بعد الأسئلة المتعاقبة التي تباينت إجاباتها بين الوضوح و الغموض اعترفت قريواني بالفوضى التي كانت بين الموظفين و ذكرت أن الموظفين السابقين أنزلت بهم العديد من العقوبات و تم استبدالهم و كان من المفترض وضع علامة الصفر أو حجب علامة  المادة بجانب اسم الطالب المعاقب.

صار كلام الطالب طابو...

من العجيب أننا نعيش عصر الخلفاء الراشدين في القرن الواحد و العشرين فقد بات الصدق و الثقة شرطين أساسيين للتعامل بين الشؤون و الطلبة

 و هذا ما يؤكده كلام معالي موظفة في قسم الامتحانات حيث قالت رداً على استفسارنا: عند تسجيل الطالب عندنا في كل سنة نعتمد على ما يورده الطالب عن حياته الجامعية و هو مسؤول عما يدونه من معلومات حيث نعد هذه البيانات كوثائق أساسية لأن ملفاته الأصلية توجد في الجامعة الأم و تلك الطالبة لم تبين لنا في ملاحظة عن حادثة القصاصة، لذلك هي من قام بإيذاء نفسه و هي المسؤولة عما حدث، و إلى الآن لم يصدر قرار من مجلس الكلية بشأنها و سنعلمها به حين صدوره بموجب إعلان مع العلم أن الامتحان على مقربة أسبوع فقط....

تحرياً لما حدث...

بعد البحث في الأمر حصلنا على وثيقة تحوي نتائج القسم العملي لمادة شعر حديث لطلاب السنة الرابعة  ووجدنا علامة الطالبة بجانب اسمها كغيرها من الطلاب و كانت الورقة مزيلة بتوقيع أستاذة المقرر، ومن البديهي ألا تدون الجامعة علامة طالب مفصول من الكلية و تقبل أعماله بها و يتمتع بميزات الطالب العادي و هو معاقب بالطرد.

جلالة العميد المبجل..

الأمر المثير للجدل أن عميد الكلية ليس لديه وقت لمقابلة الطلاب على الرغم من وجوده في حرم الكلية و دون أن نرصد له أي اجتماع في ذاك الوقت وحين أردت التحدث إلى العميد أجابني أحد الطلاب الذين يقفون على أبواب الهيكل الإداري كعناصر الحرس : (هاد العميد مو كيس بطاطا بدك تقابليه ع مسؤوليتك، فأجبته بسخرية و ما هي المخاطر المترتبة عن الأمر فتذكرت ما قالته لي الطالبة و ما يردده العديد من الطلاب : ملاقاة الطالب لوجه ربه أسهل من مواجهة عميد الكلية)!!

و هذا ما لمسته حين خال لي إني أتجه إلى حساب الآخرة. لم يقبل الحديث و أجاب باختصار شديد يوحي بأنه لا حياة لمن تنادي.

فكيف يمكن إنقاذ مستقبل تلك الطالبة من الضياع و كم من حالات شبيهة حصلت في ظل الفوضى السائدة؟.

و أكثر ما هو مثير أن صاحب العلاقة تبرأ من كل علاقة..

الفئة: 
الكاتب: 
قمر الأعوج

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة