جمعية رعاية أطفال الشلل الدماغي بسلمية خدماتها جليلة وحاجتها ماسة للدعم المادي والمعنوي

العدد: 
15456
التاريخ: 
الأحد, 12 شباط 2017

 يتصف العاملون مع أطفال منعتهم إعاقتهم أن يكونوا كأقرانهم الأطفال الأصحاء, بالرقي والمحبة والإنسانية التي تفيض حناناً وعطاءً ويستحقون كل التقدير والاحترام والدعم والرعاية المادية والمعنوية من الجهات المعنية وأصحاب الأيادي البيضاء لما يبذلونه من جهد ليقدموه لهؤلاء الأطفال ضمن الإمكانات المتاحة بكل إخلاص ومحبة وجميعة رعاية الأطفال المصابين بالشلل الدماغي بسلمية هي الوحيدة على مستوى المنطقة تستقبل الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة المصابين بالشلل الدماغي.

 جريدة الفداء.. وانطلاقاً من حرصها على الاطلاع على واقع الأطفال المراجعين للجمعية وماتقدمه لهم من خدمات علاجية وتعليمية , كان لها زيارة ميدانية  لمقر الجمعية بمدينة سلمية, اطلعنا من خلالها على واقع العمل والعاملين فيها وآليته والخدمات المقدمة للأطفال وصعوبات و احتياجات العمل والجمعية.

بداية التقينا ـ ابراهيم زعيرـ رئيس مجلس إدارة الجمعية, الذي حدثنا قائلاً:

هي جمعية خيرية أهلية متخصصة في العلاج الفيزيائي وتدريب وتأهيل وتعليم الأطفال المصابين بالشلل الدماغي والمنغولية للوصول بهم إلى أقصى  درجات ممكنة من الاستقلالية في حياتهم، من خلال تقديم العلاج للأطفال من سن الولادة حتى (12)  عاماً.

 تم افتتاح عدة مراكز تابعة للجمعية, لتوسيع نطاق خدماتها فافتتح في شارع حمص بالمدينة ـ مركز لتقديم العلاج الفيزيائي للكبار ومصابي  الحرب ويتم تزويده بكل الاحتياجات اللازمة للعلاج الفيزيائي وريعه بالكامل للجمعية, بالإضافة إلى مركز التعليم المهني ومقره بالجمعية ويرعى أطفال ذوي الاحتياجات الخاصة التي تزيد أعمارهم عن /15/ سنة, لتعليمهم مهنة تعزز  استقلاليتهم بالمستقبل وهناك مركز ثالث تم افتتاحه بمركز المدينة ( مركز النطق والتأهيل) ويعنى باضطرابات النطق عند الأطفال حتى سن /15/ سنة.

  ويضيف زعير قائلاً : تضم الجمعية , قسم العلاج الفيزيائي ـ والرياض والنطق لأطفال الشلل الدماغي والداون, ويعمل فيها مختصون يقدمون المساعدة لأطفال من سنتين  حتى /15/ سنة, لتوصيلهم كل حسب إمكاناته لأفضل حالة اجتماعية وتعليمية, وليكون له دوراً فعالاً  في المجتمع, ونطق الكلمات  والجمل بشكل طبيعي، وفي عام 2016  استطاعت الجمعية أن تعالج وتؤهل أكاديمياً بحدود /95/ طفلاً وطفلة.

 صعوبات العمل

 وعن صعوبات العمل قال رئيس  مجلس إدارة الجمعية : يجب أن تتضافر الجهود لتشجيع الدعم المادي والمعنوي من قبل أصحاب الأيادي البيضاء والمجتمع  , ونشر ثقافة التبرع وكفالة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة , ولعدم توافر الكوادر المختصة لعلاج الأطفال نعتمد على كوادر قامت الجمعية بتدريبها , وهي مكلفة بالعمل لدينا من قبل مديرية الصحة , ونعاني من رفض التمديد للكوادر الجديدة وعدم إرسال بديل عنها, بسبب تعليمات السيد محافظ حماة , علماً أن المكلفين بالعلاج الفيزيائي بالجمعية متدربو ن على تقديم مجموعة كبيرة من الخدمات وآلية عمل خاصة بهم , ولايوجد لديهم بدائل , ونأمل من السيد المحافظ العمل على إبقاء المكلفين بالعمل لدى الجمعية , وتقديم الدعم المادي والمعنوي مع الجهات المعنية لاستمرار العمل ولأهمية علاج ورعاية هؤلاء الأطفال ليكونوا فعالين في المجتمع.

  • لميس زعير ومها الحاج حسين معالجتان فيزيائيتان قالتا:

كلفنا بالعمل هنا من قبل مديرية صحة حماة , و عملنا غاية في الأهمية خاصة أننا تدربنا على آلية عمل علاج فيزيائي خاصة بهؤلاء الأطفال وبداية نقوم باستقبال الطفل وتقييم حالته الصحية مع دراسة شاملة عنه وعن أمه أثناء ولادته , وهل أصيبت بأمراض يرقان أو حرارة عالية أو أعراض أخرى, ومن ثم يتم وضع البرنامج العلاجي له وفتح ملف خاص به وتحديد مواعيد الجلسات الفيزيائية التي ستجرى له , وكذلك يتم القيام بزيارات متابعة إلى منزل الطفل وتدريب الأهل على أن يعاملوا الطفل المعوق كباقي أفراد الأسرة الأصحاء بدون تمييز وتدليله وعدم إهماله مع إجراء بعض التمارين الفيزيائية له بالمنزل؟

ختاماً:

إن تفرد الجمعية بالمدينة, يعطيها أهمية كبيرة ودوراً كبيراً في رعاية الأطفال المصابين بالشلل الدماغي والداون والمنغولية وإشراكهم في المجتمع بشكل فعال,  وتعتمد اعتماداً كلياً على التبرعات والمعونات من الجهات المعنية وأصحاب الأيادي البيضاء. وللحفاظ على استمراريتها وتقديم الخدمات العلاجية والتعليمية والتأهيلية لأطفال هم بأمس الحاجة للمسة حب وحنان ورعاية , والسيدة الأولى أسماء الأسد أول المهتمين بهم , نتوجه عبر صفحات جريدتنا إلى المسؤولين في الدولة والمحافظة والجهات المعنية وأصحاب الضمائر الإنسانية الحية أن يقدموا الرعاية والدعم المادي والمعنوي للجمعية وروادها الأطفال.

ونأمل من السيد محافظ حماة أن يعيد النظر بالمكلفين العاملين بالجمعية وزيادة عددهم من اختصاصات أخرى .

 

 

 

الفئة: 
الكاتب: 
حسان نعوس

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة