لغة ُ العيون

العدد: 
15468
التاريخ: 
الخميس, 2 آذار 2017

وبدأتُ في لغة اللحاظ بجّمله                عيناك وردٌ والفؤادُ مولـَّـــه ْ
والشمس تنسجُ من رموشك ضوءها       فالصبحُ من زهر الخدود تدلـَّهْ
إني أحبك تسكنين جوارحي                سحراً يجوب الروح ، ذاك أقلـَّهْ
في نظرة الأحداق خمرة عاشق            تودي بقلبي إن رمته بقبلـــه ْ
عاش الهداية والتقى لكنـَّما                  نورُ العيون المشرقات أضلـَّهْ
تيهي بما أوتيت، كلُّ صبابة ٍ              ضلـَّت، بعثت الروح سرب مدلـَّهْ
حتى إذا مرَّت سحابة حزنها              فاض العبيرُ، فكان أجمل حُلـَّه ْ
لغة ٌيسودُ الأبجدية نهجُها                  والحرف في عرش الغرام تألـَّهْ
لا لغو فيها والسطور منابرٌ                 نثرت على قلب المحب ّ أهلـَّهْ
العينُ سيف ٌ يستبدُّ بخافقي                  سبحان من أوحى إليه فسلـَّه ْ
الحسن ناديت ، الوصالُ مُلبياً               لا تعبقي! فالحسن ُ يعرفُ أهلـهْ

 

 

الفئة: 
المصدر: 
زكريا الشامي

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة