الداء المنتشر

العدد: 
15468
التاريخ: 
الخميس, 2 آذار 2017

نحن المخذولون بلا إجابات لأسئلتنا المتكررة ..
نحن المتورطين في علاقات حب تودي بنا نحو الهلاك بلا ريب ..
نحن الفاقدون الأمل من أناس نعيش معهم تفاصيل حياتنا الصغيرة رغم معرفتنا أنهم كاذبون ..
نحن المذلولون أمام أنفسنا بقبولنا العيش مع أشخاص لطالما كانوا سبباً في الدموع لنا ..
نحن الذين نكتب أحلامنا على ورق ... ثم نخبئها .. ثم نخاف أن يراها أحد .. لنمزقها إرباً ظناً منا أن الحلم يحتاج لوطن غير الذي نعيش فيه ..
نحن الذين نرفع أصواتنا بوجه الحق .. لنصفه بالباطل والكذب ... ونحشر أنفسنا تحت أغطية من خوف وندعو : عسى الله ألا يكشف كذبنا .
نحن نتعايش مع السعادة .. كمن يحاول ارتداء حذاء أصغر من مقاس قدمه!
نحن الذين نداوي الجرح ... بأن نجرح غيرنا ويكون شعارنا الكبير في الحياة ( لا للتسامح ... ! لا للحب ...! )
كيف للحب أن يتسِّع مع أناس يهوون الخيانة بشتى أنواعها ..!
وكيف نجرؤ على أن نصف أنفسنا بالإنسان ونحن لا نحمل بداخلنا أية نقطة من الشعور بالإنسانية ...!
 نختبئ وراء ستار ٍمن هدى ... ونحن الذين نغص ُّ بالأخطاء الفادحة .
نحاول معالجة أمراض غيرنا ... ونحن المريضون فعلياً من الداخل ..
نحن المسؤولون عن تلوث ذرات الهواء بخبثنا ..
حتى أصبح المرض منتشراً بين الجميع...!

بقلم أنثى قد انتقلت إليها عدوى المرض
                                              

 

الفئة: 
المصدر: 
لمى سامر منصور

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة