إعلاميون..

العدد: 
15481
التاريخ: 
الاثنين, 20 آذار 2017

أكثر مايعانية الإعلاميون اليوم هو التواصل مع بعض المسؤولين سواء في شركة حكومية أو منظمة إنسانية وضع لها مديرها سياجا منعيا لمنع اقتراب أحد منها أو التصوير.

الاعلاميون يعرفون أن الأعمال الملقاة على عاتق المسؤول كثيرة وكبيرة ، ولكن هذا لايمنع من أن يتحدث إلى الإعلام الوطني بكل شفافية.

فالشفافية مطلوبة في المجتمع، وفي السياسة، وفي الكلام والمعاملات، والبيع والشراء والتجارة وغيرها، والشفافية في الإعلام أن تبين الصور الحقيقية في قضية ما، وتلفت أنظار المعنيين إليها مع أنها قد تكون واضحة وضوح الشمس، إلاَّ أن بعضهم يغمض عينيه حتى لايراها .

ولايمكن التقليل من أهمية الإعلام ودوره في محاربة الفساد، والمشاركة في التصدي للحرب الكونية والتآمر الدولي على بلدنا لذلك اقتضت الشفافية أن نقول للمعنيين: نحن إعلاميون نتكلم بكل شفافية لنوضح القضايا الغامضة ونطرحها للمعالجة كي نقضي معاً على أي شكل من أشكال الفساد، واستغلال البعض الأزمة لمصالحه الشخصية.

الفئة: 
الكاتب: 
ياسر العمر

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة