واقع خدمي متردِّ في حي السكانيا

العدد: 
15550
التاريخ: 
الاثنين, 17 تموز 2017

يعاني أهالي حي السكانيا من الواقع الخدمي المتردي و الإهمال الذي يطال كل مرافق الحياة فيه فالمياه مقطوعة عنهم بشكل كامل تقريباً حيث تصلهم كل عدة أيام بالقطارة بالكاد يتم تعبئة قوارير صغيرة للشرب ما يضطرهم إلى شراء المياه من الصهاريج ورغم الشكاوى المستمرة إلا أن الأعذار والوعود هي سيدة الموقف. ورغم ذلك تأتيهم فواتير مياه بصرفيات ما أنزل الله بها من سلطان

وكذلك الأمر بالنسبة للكهرباء التي تصلهم هي الأخرى على آخر رمق تحرمهم حتى من إنارة بيوتهم مع ما ينتج عن ذلك من أعطال للأجهزة الكهربائية في منازلهم.

وتتوّج هذه المعاناة مشكلة الصرف الصحي التي تتفاقم يوماً بعد يوم بسبب الاعتماد على الحفر الفنية التي تكون سبباً رئيسياُ في انتشار اللايشمانيا والقوارض والروائح الكريهة وبالتالي الأمراض التي قلما يسلم بيت منها. رغم مرور خط الصرف الصحي الرئيسي المحاذي للطريق العام والذي لا يبتعد أكثر من 1كم عنهم.

هذه الشكاوى تتقاذفها بلديتا المحروسة و القريات لجهة تبعية هذا الحي إدارياً لهذه الجهة وعلى الأرض للجهة الأخرى ليبقى الوضع على ما هو عليه من انعدام للخدمات وازدياد المعاناة أمام أعين الجهات المعنية التي تعودت على سماع الأنين والمعاناة دون أن يهتز لها جفن أو تحرك مشاعرها.

نضع هذه الشكاوى برسم الجهات الرسمية للعمل على حلها ورفع المعاناة عن كاهل المواطنين الذين يصرخون في وادي والجهات المسؤولة عنهم في وادي آخر.

 

 

الفئة: 
المصدر: 
غازي الأحمد

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة