نسب تنفيذ متواضعة في المدن والمناطق الصناعية في المحافظة !

العدد: 
15550
التاريخ: 
الاثنين, 17 تموز 2017

المهندس دقاق : الحاجة ماسة للتمويل بـ/275/ مليون ل.س

تسعى المحافظة لمتابعة وتنفيذ واستثمار العديد من المناطق الصناعية والحرفية ، التي لحظت على المخططات التنظيمية لمعظم الوحدات الإدارية ، حرصاً على تنفيذ توجهات الحكومة في تأمين المواقع المناسبة للصناعيين والحرفيين ، بغية النهوض بالواقع الصناعي ، كونه يعد من أهم ركائز البنية الاقتصادية ، الذي يشكل مصدراً أساسياً من مصادر الدخل الوطني وتخصص وزارة الإدارة المحلية معونات مالية سنوية للوحدات الإدارية لمتابعة تنفيذ العمل في المناطق على مستوى المحافظة .

حول هذا الموضوع التقت الفداء المهندس صفوان دقاق مدير المناطق الصناعية والحرفية في المحافظة وأجرت معه الحوار الآتي :

استملاكها على عدة مراحل

كيف هو واقع العمل في المدينة الصناعية بحماة ، وهل تم تخصيص الصناعيين بمقاسم لبعض المنشآت المتضررة ؟

تقع المنطقة الصناعية وتوسعاتها في الجهة الشرقية من المدينة وتم استملاكها على عدة مراحل :

1-المرحلة الأولى المنطقة الصناعية القائمة بمساحة /47/ هكتاراً مستملكة بالقرار رقم /302/ لعام 1974 وتم توزيع مقاسمها لعدة مهن مختلفة / ميكانيك – حدادة – كهرباء – خراطة وتسوية – تشحيم وغيار زيت – تنجيد وقطع تبديلية / أما المرحلة الثانية شمال المنطقة الصناعية الحالية ، كمنطقة خدمات متفرقة ، وتم توزيع بعض المقاسم بناءً على أحكام قضائية، أما المرحلة الثالثة فقد تم استملاك توسع المنطقة الصناعية الأول بمساحة /255/ هكتاراً ويقع شمال شرق المنطقة الصناعية القائمة ، وألغى مجلس مدينة حماة تخصص عشرات الحرفيين وأنذرت الكثيرين لأنهم استلموا مقاسم ولم يباشروا ببنائها أو استثمارها ، وإذا لم يباشروا خلال ثلاثة أشهر ، سيلغى التخصص وسيعاد تخصيص غيرهم من الصناعيين ، والحل يكمن بترغيب هؤلاء الصناعيين لا تنفيرهم من خلال قيام مجلس المدينة بتعهد بناء التجمعات الصناعية والحرفية وإلزام الحرفيين لاحقاً بدفع التكاليف المادية المترتبة عليهم حسب المادة /22/ من القرار /2777/ لعام 2011 ، ويتم التنسيق مع غرفة صناعة حماة لإمكانية تخصيص الصناعيين بمقاسم بدل المنشآت المتضررة نتيجة الأحداث الحالية والواقعة ضمن المخطط التنظيمي .

نسب تنفيذ لا تتجاوز 60%

ما هي نسب التنفيذ في معظم أعمال المنطقة الصناعية ؟

التوسع الأول لا تتجاوز نسبة إنجاز الأعمال فيه 60% ، ويتم متابعة تنفيذ نقل المهن المقلقة للراحة والملوّثة للبيئة كصناعات ( الأحذية والأجبان والألبان والحلويات وورشات الألبسة والسكاكر ...) وأهم الأعمال المنفذة :

-طرق معبدة بطول 1540 متراً ، وطرق ممدودة بالقميص الزفتي بطول /6750/ متراً طولياً وتنفيذ مشاريع صرف صحي بأقطار مختلفة /19228/ متراً طولياً ، وتنفيذ محطة تحويل كهربائية ومحطة ضخ مياه حلوة وحفر ثلاثة آبار للمياه ، وشبكة مياه حلوة بطول /29392/ متراً وخزان مياه عال ٍ بسعة /500/ م 3 ، وبناء /11/ مركز تحويل كهربائي في هذا الجزء من التوسع ، حيث تم تخصيص بعض الحرف مثل الصناعات الإسمنتية والنجارة بأنواعها ونجارة الألمنيوم والصناعات المعدنية المتنوعة .

التمويل الأساسي من الوزارة وصعوبات تواجه عملنا

من أين يتم تمويل المدن الصناعية وما هي الصعوبات التي تواجه عملكم في مدينة حماة ؟

إن التمويل الأساسي للمناطق والمدن الصناعية يتم من وزارة الإدارة المحلية ، وهناك عائد ثان ٍ وهي الاستثمارات وهي لا تكفي بلا أدنى شك ، وأهم صعوبة تواجهنا التمويل المادي ، لأن الحاجة ماسة لمبلغ /275/ مليون ل.س لاستكمال مشاريع البنية التحتية للجزء الأول من التوسع الأول منها : خطوط صرف صحي بطول /3/ آلاف متر طولي وبكلفة /50/ مليون ل.س وأعمال طرق بطول /3/ آلاف متر طولي بكلفة /50/ مليون ل.س بالإضافة إلى إقامة نفق مروري يربط المنطقة الصناعية القائمة بالتوسع الأول وبكلفة /175/ مليون ل.س .

50% نسبة التنفيذ في المنطقة الصناعية بسلمية

وماذا عن واقع المنطقة الصناعية في مدينة سلمية وما هي نسبة التنفيذ فيها؟

تقع المنطقة الصناعية والحرفية شرق المدينة بمساحة /90/ هكتاراً والمستملك منها4ر15 هكتاراً ، وتم دفع كامل بدلات الاستملاك لهذا القسم ، وتجاوزت نسبة الإنجاز فيه 50% حيث تم تخصيص /469/ مقسماً ضمن الحرف والمهن الآتية :

/ محال صيانة متنوعة – حدادة – كهرباء – خراطة وتسوية – تشحيم وغيار زيت – تنجيد وقطع تبديلية – ألمنيوم- صناعات إسمنتية .../ وهي قيد الاستثمار حالياً ، حيث تم تنفيذ مشاريع شبكة الكهرباء والتعبيد والصرف الصحي والأرصفة ، ويتم حالياً العمل بشبكة مياه مستقلة خاصة بالمنطقة الصناعية وتم رصد /44/ مليون ل.س وتم تنفيذ أكثر من 30% ، وهناك مشروع استملاكي لتوسع المنطقة بمساحة 74 هكتاراً في منطقة بركان بكلفة /75/ مليون ل.س ولم يتم البدء فيه حتى الآن ، بسبب عدم توافر القيمة الاستملاكية ، وإن المنطقة الصناعية والحرفية تحتاج إلى /200/ مليون ل.س لزوم أعمال التزفيت والأرصفة والترميم ، وبخاصة لشبكة الصرف الصحي .

سؤال برسم مجلس مدينة السقيلبية ؟

لماذا المنطقة الصناعية في مدينة السقيلبية مستثمرة عشوائياً ؟

 إن مساحة المنطقة الصناعية في السقيلبية /95ر17/ هكتاراً ، ويوجد مخطط تفصيلي مدروساً من شركة الدراسات والاستشارات الفنية بحمص ، وتضم /185/ مقسماً لحرف وصناعات متنوعة ولكن لم يتم البدء فيها لغاية اليوم ، وهي قيد الاستملاك ومنطقة توزيع إجباري ولكن هناك منطقة حرفية مستثمرة عشوائياً بمساحة /3/ هكتارات على أراضي أملاك الدولة العامة ، وهي قيد استكمال دراسات البنية التحتية لها من مديرية الخدمات الفنية وشركة الكهرباء ، وحتى وقتنا الحالي لما يزل تعديل في المخطط التنظيمي للمدينة الصناعية ، وهو سؤال برسم مجلس مدينة

السقيلبية ؟

مراسلة لتخصيص /68/ مليون ل.س للمدينة الصناعية بمصياف

لماذا لم يتم حتى الآن استملاك المنطقة الصناعية في مصياف ؟

توجد منطقة صناعية ملحوظة على المخطط التنظيمي لمدينة مصياف بمساحة /35/ هكتاراً ومعظمها أملاك خاصة ، وتم مراسلة الوزارة لتخصيص /68/مليون ل.س لإتمام مشروع الاستملاك .

معونة عاجلة للمنطقة الصناعية في كفربهم

لماذا لم يتم نقل ملكية أي مقسم أو محل ضمن المنطقة الصناعية في كفربهم ؟

تقع المنطقة الصناعية شمال شرق البلدة بمساحة /38/ هكتاراً وبـ /708/ مقاسم وتم دفع كامل بدلات الاستملاك بقيمة /25/ مليون ل.س ، ونفذ جزء من هذه المنطقة بمساحة 2ر2 هكتاراً تتضمن /278/ مقسماً ليتم تخصيصها بحرف ومهن منها : الخراطة والتسوية والتصويج والدهان والنجارة والحدادة والإكسسوارات .. وتم إصدار قرار من مجلس البلدة رقم /7/ لعام/ 2016/  الذي ينص على موافقة المجلس على عدم نقل ملكية أي مقسم أو محل ضمن المنطقة الصناعية ، إلاّ بعد تحميل جميع فروق الأسعار للبنية التحتية كاملة ، وهناك حاجة ماسة لتنفيذ بنية تحتية / صرف صحي – ماء – كهرباء – طرق... / وإلى معونة عاجلة بقيمة /50/ مليون ل.س لتنفيذ الأعمال المذكورة .

أما باقي المدن الصناعية في صوران ومورك وكفر زيتا وحر بنفسه وتيزين وعوج وتلدرة وتقسيس وقمحانة ، فالأوضاع الراهنة حالت دون تنفيذها ، وبالتالي فإن العمل متوقف فيها .

صعوبات عديدة تواجه المناطق والمدن الصناعية

ما هي الصعوبات التي تواجه العمل في المدن والمناطق الصناعية في المحافظة بشكل عام ؟

أهم الصعوبات تتمثل في تأمين بدلات الاستملاك ، والتأخير في مشاريع البنى التحتية ، بسبب التأخير في عمليات الاستملاك ، بالإضافة إلى أن الظروف الراهنة في بعض مناطق المحافظة لا تسمح من إنهاء العمل فيها أو فتح جبهات عمل جديدة وبخاصة في كفرزيتا ومورك وصوران .

 

 

الفئة: 
المصدر: 
محمد حسن جوخدار

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة