القدس عربية أخبار العصفور الأزرق

العدد: 
15567
التاريخ: 
الأربعاء, 9 آب 2017

*شباك عائدة .

 

 استيقظ العصفور  الأزرق باكراً

غادر شجرة الليمون ..وطار ..حلّق فوق بيوت القدس القديمة حلق فوق الطرقات الصاعدة والنازلة ، فوق الأسطحة البيضاء والبوابات الحجرية .

كانت قبة ( المسجد الأقصى) تسطع ،تتوهج شمساً ذهبية ، رفرف العصفور فوق الحرم الابراهيمي ، اجتاز بوابة ( الخليل ) ألقى تحية الصباح على بائع الكعك وأرغفة الزعتر .

و..أمام بوابة ( العمود ) لمح دورية إسرائيلية ! تساءل العصفور :

- ماذا يفعلون هذا الصباح ؟

رآهم يعلّقون على الجدران لوحات سوداء ، عليها كتابات وأحرف ليست عربية ، ما معنى هذا ؟ طار سريعاً حطّ على شباك عائدة ..نقر الزجاج نقرتين .تك..تاك

  • صباح الخير ..

قال العصفور الأزرق:

  • الجنود هناك يرفعون لوحات بحروف غريبة !
  • ردّت عائدة ضفيرتها السوداء خلف كتفها كانت تفكر :
  • م.م لوحات ، وأسماء غير عربية مستحيل !
  • سأل العصفور بدهشة :
  • مامعنى هذا
  • قالت عائدة :
  • معناه أنهم يكذبون هيّا ياعصفوري أخبر الأصدقاء حسن ومحمد وفاطمة وهيفاء !

*القدس عربية

صباح اليوم التالي ظهر جنود الاحتلال الإسرائيلي ..

طافوا شوارع القدس ..مروراً أمام البوابات الحجرية ..

-أين اللوحات ؟!

اختفت ..لاأثر لها ، الأعلام الفلسطينية ترفرف في كل مكان !

من فعل هذا ؟!

تدفق الجنود الصهاينة ..

دورية تفتش عن طفل رفع العلم الفلسطيني ..دورية تبحث عن طفل يحمل حجراً ..

دورية تطلق النار ..دورية تسدّ الطريق على التلاميذ، تنقب في الحقائب المدرسية ..

جاءت عائدة ومعها حسن ومحمد وفاطمة وهيفاء، وجوه الأطفال ، ركلوا أحدهم بالأقدام ، ضربوا بأعقاب البنادق .

هتفت عائدة

-القدس عربية ..

ردد الأطفال هتافها ..انهالت حجارة الصغار من البوابات ، من الأسطحة ، من النوافذ ،.. لعلع الرصاص بم ..بم ..بو انفجرت القذائف بو..بو..بو ..

سقط أحد التلاميذ الصغار ، سال دمه إلى حذائه ، رسم فراشات حمراء فوق البلاطات الحجرية ، حملوه على الأكتاف ..انفجرت القدس ، أمطرت السماء حجارة وغضباً ..اندحر الجنود وراء الجدران والمساتر ..أطلق العصفور الأزراق نشيده ..

  • القدس عربية ..عربية ..عربية
  • بيت العصفور

طار العصفور الأزرق، حمل حقيبة الأخبار وطار لم يتوقف فوق أية شجرة، لم يسترح فوق أي صور. انطلق من باب الحرم القدسي إلى باب السلام، إلى باب المغاربة إلى بوابات القدس القديمة، إلى جبل المشارف، انحدر من الزيتون، اجتاز تلالاً عبر أودية، قطع جدولاً من فوق ساقية، طاف المدينة وماحولها... نقل أخبار أطفال الحجارة والانتفاضة المباركة، الصهاينة يقتلون.. الصهاينة يحرقون أطفؤوا الشمس سرقوا القمر، في كل شارع قنّاص معه بندقية، للبندقية منظار.

يصوب نحو الرأس أو الصدر قتلوا محمد الدرة وفارس عودة.. قتلوا.. قتلوا .. لم تعد القدس مدينة المحبة والأمان والسلام صارت مدينة الرعب والموت والظلام!

وحين عاد العصفور الأزرق من جولته لم يجد شجرة الليمون!.

جرافة اسرائيلية هجمت عليها واقتلعتها من جذورها!

قال المحتلون:

  • الأطفال يستخدمون الأشجار ستاراً لهم، ويقذفون ضاع عشه، لم يبقَ له بيت!

رسالة عائدة

كتبت عائدة رسالة قصيرة، سلمتها إلى العصفور الأزرق.. قرأ العصفور الرسالة هزّ رأسه وقال:

  • سأحملها إلى أطفال العالم.

ستزهر أشجار الليمون والبرتقال.. وتعود العصافير المهاجرة، سنكون جميعاً طيراً أبابيل، نرمي الغزاة بحجارة من سجيل.

قصت عائدة ضفيرتها السوداء وقالت دامعة العينين

  • خذ هذه أيضاً سأكون بانتظارك.. لاتتأخر ياعصفوري.

حمل العصفور الأزرق أخباره كانت لديه مهمة مستعجلة صفق بجناحيه وطار

الفئة: 
الكاتب: 
قصة: نزار نجار

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة