مازوت التدفئة !

لا ، ليس مبكراً إذا تحدثنا اليوم عن مازوت التدفئة وضرورة توزيعه للمواطنين في مختلف مناطق المحافظة ، من خلال آليات تضمن وصوله إليهم بعدالة وقبل حلول الشتاء ، حتى لا تحدث اختناقات وفوضى عارمة ، خلال توزيعه في أوقات الذروة ، أو بعد انقضاء الشتاء وانعدام الغاية منه !.

         فقد خصصت لجنة المحروقات الفرعية  في المحافظة 1 مليون و 800 ألف لتر من المازوت  للتدفئة ، ليصار إلى توزيعها للمواطنين خلال الشهر الحالي ، والأفضلية لذوي الشهداء وأسرهم .

           وأقرت اللجنة في اجتماعها الأخير برئاسة المحافظ  الاستمرار في توزيع  مازوت التدفئة خلال الأشهر القادمة استعداداً لفصل الشتاء ، وذلك  بتخصيص  100 ليتر كدفعة أولى لكل أسرة.

 

           وباعتقادنا توزيع المازوت للمواطنين منذ اليوم ، أمر جيد بالتأكيد ، لما له من أهمية قصوى في تخفيف الضغط  بعز الشتاء ، وتوفيره لهم عند حاجتهم له .

           فالاستعداد المبكر لأي عمل هو نصف نجاحه ، ونصفه الآخر هو آليات التوزيع ونزاهة اللجان المكلفة بإيصال المازوت لأسر الشهداء وذويهم وللمواطنين .

          ونرى أنه من الضروري أن يتم التوزيع بالتوازي بين أسر الشهداء والمواطنين ، مع احترامنا وتقديرنا العالي ومحبتنا الكبيرة لأسر الشهداء وذويهم ، فالجميع يعاني من البرد في الشتاء ، والجميع بحاجة لمازوت التدفئة ، وليس في ذلك أي غضاضة لأحد ، ما دامت الكميات المتوافرة  لهذا الشهر هي 1 مليون و800 ألف لتر ، ويمكن أن تتوافر الحاجة الفعلية من المازوت  خلال الشهر القادم .

        وإذا أرادت الجهات المعنية تكريم أسر الشهداء وذويهم – بل نرجو منها ذلك – فلتوزع لهم حاجتهم من المازوت مجانا ً ، أو الحصة الأولى فقط على أقل تقدير ونعني الـ 100 لتر .

        فهي بذلك تحقق غايتين نبيلتين ، الأولى تكريم ذوي أكرم من في الدنيا وأنبل بني البشر ، والثانية توفير المازوت للمواطنين العاديين الذين هم بحاجة له في شتائهم أيضاً .

 

الكاتب: 
محمد أحمد خبازي
العدد: 
15568

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة