حملة لتكن بلدنا أحلى.. جمعية أصدقاء البيئة ولادة جديدة..

العدد: 
15569
التاريخ: 
الأحد, 13 آب 2017

تأسست هذه الجمعية عام 2005م بقرار 1950 الصادر عن وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وهي جمعية أهلية عاملة في مجال التنمية الاجتماعية ذات العلاقة بالبيئة وتعمل طوعا دون أي مردود مادي لأعضائها وتعد مصادر تمويلها من اشتراكات الأعضاء والتبرعات والهبات وفق الأنظمة والقوانين ..

 عن هذه الجمعية وأعمالها يحدثنا رئيس مجلس الإدارة نزار صباغ :

مشاريع نفذت

 يقول صباغ: انطلقت الجمعية بأعمالها عام 2006م ونفذت مشاريع متعددة ضمن مدينة حماة وريفها وكانت الأعمال على مستوى متقدم وحضاري واستطاعت استقطاب بعض الغيورين على مصلحة الوطن حيث وصل عددهم إلى 140 عضوا.

نذكر من هذه المشاريع على سبيل المثال لا الحصر: حملة لتكن بلدنا أحلى وتضمنت بروشورات وملصقات تم توزيعها على المواطنين لتوعيتهم بضرورة التعامل الجيد مع البيئة المحيطة والمحافظة عليها وتطوير أوجه الاهتمام بما يعطي مستقبلاً أفضل لأبنائنا إضافة إلى تنفيذ ندوات تفاعلية مع الإخوة المواطنين ضمن الأحياء التي يقطنون بها وعلى الأرصفة والساحات المكشوفة.

معاناة وانحدار

مع بداية عام 2009\م بدأت الجمعية بالانحدار والمعاناة نتيجة ظروف مختلفة ومنها الابتعاد عن غاية وأهداف الجمعية وصولا إلى بداية الأحداث المؤسفة التي تتعرض لها البلاد حيث أدى التقصير في الواجبات إلى:

 سحب المقر منها وتعرضها إلى تشطيب الترخيص القانوني لها مما أدى بالنتيجة إلى تنادي بعض الأعضاء والغيورين وتشكيلهم مجلس إدارة جديد أخذ على عاتقه العمل على إحياء الجمعية وإيصالها إلى بر الأمان لتنطلق من جديد بعمل متميز على مستوى المدينة.

 الولادة الجديدة

 بعد جهود مبذولة من قبل مجلس الإدارة الجديد تم الحصول على مقر جديد متواضع للجمعية تم العمل على تأهيله ليناسب هذه الجمعية واستغرق الوصول إلى هذه المرحلة فترة زمنية قدم فيها أعضاء الإدارة الكثير من الجهد والوقت وتكبدوا جميع التكاليف الواجبة وتم دعوة الهيئة العامة للانعقاد في بدايات شهر تموز حيث قدم فيه المجلس عرضا لمجريات ماحصل من بداية انتخابه حتى اللحظة وتم رسم خطة عملية مستقبلية .

 الجدير بالذكر أن أعضاء الجمعية القدامى الملتزمين بها وبغايتها تضاءل إلى عشرين عضوا فقط نتيجة الظروف خلال السنوات السبع الماضية وأنه قد انتسب إلى الجمعية عدد يفوق الثلاثين من شباب وصبايا مدينة حماة الغيورين على مدينتهم والعاملين من أجل مستقبل أفضل لأبنائنا تحت شعار الجمعية / يدا واحدة من أجل مجتمع أفضل/.

رؤيا الجمعية

  وعن رؤى الجمعية يقول صباغ:

ترى الجمعية أن البيئة ليست عناصر طبيعية فقط بل إنها عمل إنساني وتفاعل صحيح بين المواطن والبيئة المحيطة ناتج عن المستوى الثقافي والحضاري والمعرفي لمواطننا كما ترى الجمعية أن التفاعل الصحيح مع الطفولة في مراحلها الدراسية الأساسية خطوة راسخة وثابتة في الوصول إلى بيئة سليمة لأنه لاوجود لها دون مجتمع واع وسليم.

عملها مستقبلا

يحدثنا صباغ عن عملها المستقبلي بقوله:

انطلاقا من رؤى جمعيتنا فقد عملنا على توجيه مراسلة إلى وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل للمساعدة في توقيع مذكرتي تفاهم مع وزارة التربية ووزارة التعليم العالي تسمح لجمعيتنا التعامل مع الطلبة في المراحل التعليمية المختلفة ونشر الوعي بينهم بكيفية التفاعل البيئي المجتمعي السليم من خلال برامج موجودة لدى جمعيتنا يقوم فريق شباب الجمعية بتطويرها وإعداد الجديد منها وننتظر قرار ورأي الوزارتين.

 ومن ضمن المشاريع المستقبلية نعمل على إعداد حملة تتضمن كيفية التعامل مع النفايات سواء منزلية أو منشأة خدمية أو سياحية أو صناعية وتكون بالتعاون مع مجلس المدينة في الدرجة الأولى.

فرقة براعم أصدقاء البيئة

وعن فرقة البراعم يحدثنا صباغ بقوله:

من ضمن سياق التوجه إلى الأطفال فقد قامت جمعيتنا بتشكيل فريق من الأطفال تحت اسم فرقة براعم أصدقاء البيئة الفنية التي تقدم فقرات تتضمن أفكاراً وأهدافاً توعوية للصغار والكبار بقالب وأسلوب فني يحقق للحضور المتعة والفائدة وقد شاركت هذه الفرقة بتقديم برنامجها الفني للأندية الصيفية المشكلة في كنف مديرية الثقافة والأندية الرياضية الموجود في المدينة بالإضافة إلى التجمعات التنموية الاجتماعية التابعة للأونروا في مخيم الوافدين.

 وتعمل جمعيتنا الآن على إعداد نشاط عملي مشترك تفاعلي مع إحدى الجمعيات الأهلية العاملة ضمن المدينة يتضمن الفقرات الخاصة ببراعم أصدقاء البيئة وندوة تفاعلية مع الحضور عامة حول البيئة ويشرف على هذه الفرقة عضو مجلس الإدارة بالجمعية الفنان كنعان البني.

صعوبات ومشكلات:

 وعن الصعوبات التي تعترض عمل الجمعية يقول صباغ:

 تعاني الجمعية من صعوبة التعامل مع بعض المعنيين للتوصل إلى الغاية والهدف الذي أنشئت من اجله الجمعية والتي تتركز في حماية البيئة والإنسان عانى من تراكمات الأساليب الإدارية التي تعوق عمل الجمعية والجمعيات العاملة في تنمية المجتمع .

 آملين من الجميع التعاون للوصول إلى وعي سليم ضمن المجتمع.

 

 

 

الفئة: 
المصدر: 
ياسر العمر

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة