رذاذ : حدث جلل

لأول مرة في حياتي يحدث معي هذا الأمر في يوم واحد, بل إنه لم يحدث خلال سحابة اليوم كاملاً, بل في أقل من ساعتين. تصوروا.. ثلاثة مواقف يعقّب في كل منها شخص مختلف بكلمة تداعب شغاف القلب... ربما يقول من يقر أ هذه الكلمات: وما هذا الحدث  الجلل؟ بالطبع هو حدث غير عادي, فالغالب و السائد بيننا هو حوار الطرشان ما لم يكن حوار المصارعين والملاكمين في زمان صار لكل منّا رأيه الذي لا يأتيه الباطل من وراء ولا من أمام , فبمجرد أن تنبس ببنت شفة يتصدى لك المتفيقهون و المتشدقون و المتمطقون  بغير علم ولا دراية رغم أن المفروض منا أن يسمع أحدنا الآخر بقلبه وجوارحه لا بأذنه, وأن نستمع لمقولة أهل الرأي والدراية والاختصاص, ولأصحاب الضمائر الحية والنظيفة , وأن نسمع ضعف  بل أضعاف ما نتكلم.. ولكن هيهات هيهات ..

 كانت السمة  التي وصمنا بها أننا أمة إقرأ ولكن لا تقرأ .. والأرجح أن هذا ليس خطأ, والخوف أن تكون أمة (يسمعون ويعقلون) لا تسمع ولا تعقل.

بصراحة  مثل هذا الحدث نادر الحدوث بالنسبة لي على الأقل ما جعلني أشعر بشعور غريب .. شيء ما سيحدث وهو حدث جلل, ربما نهايتي .. وآنذاك ترحّموا على كاتب هذه الكلمات.

 

 

 

 

الكاتب: 
أحمد عبد العزيز الحمدو
العدد: 
15588

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة