المحافظ يبحث مع فريق الـ /UNDP/ سبل الاستثمار الأمثل للموارد وعملية التنمية ... سفور: خطتنا تنفيذ مشاريع /صرف صحي ـ نظافة ـ عقود عمل ـ تأهيل مراكز صحية والدعم النفسي/

العدد: 
15589
التاريخ: 
الخميس, 14 أيلول 2017

تركز لقاء محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري مع فريق عمل من مكتب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في دمشق حول وضع رؤى وتصورات وأساليب عمل مشتركة حول المشاريع الإنمائية والخدمية الجاري تنفيذها أو التي قيد التنفيذ  خلال الفترة المقبلة وصولاً إلى الاستثمار الأمثل للموارد والإمكانات المتاحة في تحقيق الدعم الإنساني وعملية التنمية.

 

وأشار المحافظ إلى تأخر عقد هذا اللقاء مع ممثلي البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة نتيجة غياب التنسيق المطلوب من قبل مدير البرنامج في محافظة حماة ما  أدى خلال الفترة الماضية إلى عدم تحقيق التكاملية او استغلال الموارد المتاحة في  سياقها المنشود معرباً عن أمله في أن يكون هذا اللقاء قاعدة أساسية يمكن الانطلاق منها نحو مسارات صحيحة وفضاءات أرحب في مجالات العمل الاغاثي والتنموي والإنساني والخدمي لاسيما وأن  برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يعد رائداً في هذه  المجالات وله بصمات واضحة المعالم على مستوى المنطقة والعالم .

ودعا الدكتور الحزوري إلى استثمار الموارد والدعم المقدم من قبل البرنامج  وسائر المنظمات الدولية الأخرى لما فيه تحقيق التكامل فيما بينها منعاً من حدوث أي صرف أو نفقات عشوائية على غرار ما حصل في تقديم / يو ان دي بي/ نحو 50 عربة  لجمع ونقل القمامة في مدينة سلمية أكلها الصدأ  عقب انتهاء عقود عمل عمالها  في الوقت الذي  تعاني فيه المدينة  بالأساس نقصاً في حاويات النظافة في أغلب شوارعها.

من جهته استعرض الدكتور حيان  سفور مدير فريق إعادة تأهيل البنى التحتية  في البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة خطة عمل البرنامج  في محافظة حماة للمرحلة المقبلة وأبرز المشاريع المزمع تنفيذها أو الجاري تنفيذها ومنها 3 مشاريع  صرف صحي بكلفة 1 مليون دولار وكذلك دعم البرنامج لقطاع النظافة  وتمويل مئات عقود العمل بهذا الصدد إضافة إلى تأهيل 5 مراكز صحية في مدينة حماة والحواضن في مجمع الأسد الطبي وتأمين 250 وحدة  إنارة تعمل على  الطاقة الشمسية

وأعلن أن البرنامج الإنمائي  للأمم المتحدة  يخطط  من أجل دعم أعمال ترحيل الأنقاض في عدد من بلدات ريف حماة الشمالي بكمية  50 ألف متر مكعب  وقد تصل الكمية إلى 100  ألف متر مكعب  بهدف إتاحة الفرصة في  ترميم وصيانة المرافق العامة والخاصة  وفتح  الشوارع والساحات .

كما قدمت عتاب التقي مديرة فريق التعافي الاقتصادي في البرنامج الإنمائي  عرضاً عن مشاريع تعافي الاقتصاد الاجتماعي والتي تنوعت ما بين  الخدمات والدعم الزراعي للفلاحين من حيث تأمين بعض مستلزمات النتاج الزراعي  ومشاريع الاحتياجات الخاصة  والتدريب المهني بهدف تمكين المتدربين من إيجاد مصادر دخل لهم تساهم في تحسين أوضاعهم المادية والاجتماعية.

المصدر: 
حماة – الفداء ـ عبد الله

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة