زيادة أجور النقل في المحافظة .. زادت من معاناة المواطنين الموظفون : نحن أكثر المتضررين ..وربع رواتبنا ذهب لهذه الزيادة ... جوهر : رغم عدم ارتفاع أسعار المحروقات إلا أن تكاليف الصيانة والإصلاح ارتفعت أضعافاً

العدد: 
15605
التاريخ: 
الاثنين, 9 تشرين الأول 2017

هذه المرة كان السيناريو مختلفاً.. فارتفعت أجور النقل الداخلي والخارجي ضمن المحافظة , ولم ترتفع أسعار المحروقات .. وبكل الأحوال كانت هذه الزيادة كالقشة التي قصمت ظهر المواطنين , الذين هم بالأساس يعانون الغلاء , وبخاصة شريحة الموظفين ونحن منهم .. فكيف كان وقع هذه الزيادة في أجور النقل على الموظفين على امتداد المحافظة , الفداء جالت في عدد من الدوائر وأجرت الاستطلاع الآتي:

موظفو سلمية : أمر لا يطاق

9 آلاف للباص و/12/ ألفاً للسرفيس

فدوى ورد وخديجة ديراني وندى الدبيات موظفات من مدينة سلمية في حماة تحدثن قائلات:

من غير المنطقي ولا المقبول أن ترتفع أسعار أجور النقل الداخلي والخارجي في المحافظة لأن الراتب بالأساس لايحتمل هذه الزيادة , في ظل الارتفاع الكبير في جميع أسعار المواد , فمنذ أيام قبل الزيادة كان المواطن يدفع /150/ ل.س ذهاباً واليوم بعد الزيادة أصبح يدفع /185/ ل.س , وفي أحيان كثيرة يطنش السائق ويتقاضى /200/ ل.س , وقد اضطررنا للتعاقد مع أصحاب الباصات مع عدد من الموظفين , وهؤلاء أيضاً زادوا من تسعيرة الأجور , فاليوم نضطر لدفع /9/ آلاف ل.س شهرياً لصاحب العقد (سائق الباص) , أما عقد  السرفيس فارتفع إلى /12/ ألف ل.س شهرياً, أي إن ربع الراتب وأحياناً ثلثه يذهب كأجرة للنقل, بصراحة هذا أمر لايطاق إطلاقاً , نأمل إيجاد حل لهذه المشكلة.

 

موظفو مصياف

كنا نحلم بزيادة في الرواتب .. فتفاجأنا بزيادة في أجور النقل؟!!

هيفاء محمد علي وعلي دربل وحنان ابراهيم ونوال ميخائيل ومعن سليمان وفاضل إسبر وحميد جرجس تحدثوا قائلين:

نحن موظفون في مدينة حماة وفي كل يوم بعد الزيادة في أجور النقل أصبحنا ندفع /500/ ل.س إلى مدينة مصياف ذهاباً وإياباً , وهذا يرهقنا , كون ثلث الراتب يضيع على الطرقات كأجور, فكيف لنا أن نعيش في ظل هذه الظروف , التي لم تراع أحوالنا كموظفين , فبدل الأحلام في زيادة الرواتب , تفاجأنا يزيادة في أجور النقل , هذا الأمر صدمنا كثيراً كون أسعار المحروقات لم ترتفع هذه المرة , فعلى أي أساس تمت هذه الزيادة , هذا يدل على فشل التخطيط بامتياز , كونه لم يراع شريحة الموظفين , التي أصبحت الحلقة الأضعف في ظل الظروف الراهنة , وهي الشريحة التي لم تبخل يوماً بجهدها في القيام بالأعمال في دوائر ومؤسسات القطاع العام, فهل هذه مكافأة لنا نتيجة إخلاصنا لهذا القطاع!!

نأمل إيجاد حل لهذا الموضوع إما بإعطاء حوافز توازي هذا الارتفاع في أجور النقل أو بتسيير باصات نقل جماعي عن طريق الدوائر الحكومية إلى مناطقنا , بهدف تخفيف الأعباء المادية , علماً أن هناك دوائر عديدة تعمل بهذا الخصوص كالموارد المائية والأعلاف والزراعة.

موظفو السقيلبية

استنزاف للراتب .. وإيجاد حل أكثر من ضرورة

سحر فرحة وموظفون آخرون من مدينة السقيلبية يداومون في مدينة حماة قالوا:

ارتفعت أجور العقود للنقل إلى مدينة السقيلبية بعد الزيادة الأخيرة إلى /14/ ألف ل.س شهرياً, وهذا يستنزف راتبنا, الذي أصبح مخجلاً ولايكفي لأيام معدودة , أما الموظفون الذين سيتنقلون إلى مناطقهم وقراهم بعد مدينة السقيلبية , فبالتأكيد سيدفعون مبالغ مادية أكثر, وهذا يحتم على المعنيين إيجاد حلول جذرية لهذه المشكلة القائمة وإعادة العمل بالنقل الجماعي بالوسائط الحكومية بناءً على قرار وزارة الإدارة المحلية والبيئة رقم 503 /و.ل تاريخ 28/2/2008 , حيث نصت المادة /6/ من قرار رئيس مجلس الوزراء رقم / 63 / م تاريخ 23/8/2007 (تقوم الجهات العامة بتأمين النقل الجماعي وذلك ضمن حدود المخطط التنظيمي لمكان العمل, وفي حدود الأنظمة النافذة عن طريق التملك أو الاستئجار لهذا الغرض) وليس المقصود بعبارة حدود المخطط التنظيمي لمكان العمل, حدود السكن للمدينة أو البلدة ..الخ وإنما حدود المحافظة وريفها عند النقل الجماعي.

جوهر:  تم الأخذ بعين الاعتبار

ارتفاع تكاليف الإصلاح والصيانة والقطع التبديلية

ثم توجهنا إلى دانيال جوهر رئيس دائرة الأسعار في مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك الذي أجاب عن أسباب زيادة أجور النقل رغم عدم ارتفاع أسعار المحروقات قائلاً:

جميع الارتفاعات السابقة في أجور النقل كانت تتم بسبب ارتفاع أسعار المحروقات أي إنه كان يؤخذ بعين الاعتبار ارتفاع سعر مادة المازوت .. ومنذ ذلك التاريخ وجميع النقابات وشركات النقل والسائقين كانوا في كل مناسبة يحتجون على عدم زيادة الأجور وحجتهم في ذلك أن جميع القطع التبديلية في السرافيس والباصات , بالإضافة إلى أجور الصيانة والإصلاح والرسوم ارتفعت عدة أضعاف , أي إن الأمر لم يعد مقتصراً على ارتفاع سعر مادة المازوت فحسب, وجاء قرار الوزارة بزيادة /5/ ل.س كحد أعلى للكيلومتر الواحد ضمن خطوط المحافظة بالرقم 8088/10/3 تاريخ 20/7/2017 استناداً للقرار رقم /1401/ تاريخ 16/6/2016 المتضمن تعديل سعر صفيحة المازوت , وإشارة إلى الطلبات المقدمة من الهيئات الإدارية لخطوط النقل بين المحافظات , وضمن المحافظة الواحدة حول إعادة النظر في التعرفات الكيلومترية فكانت الزيادة كمايلي:

5 ل.س للميكرو سرفيس سعة 12-14 راكباً وذلك للكيلومتر الواحد

5ر4للميكروباص سعة /24/ راكباً و4 ل.س للباص الكبير أكثر من /24/ راكباً.

الموظف ظُلم كثيراً

وأكد جوهر أن من حق المواطن أن يشكو من أية زيادة سواء في أسعار المواد أم في أسعار أجور النقل, لأنها أصبحت تنهكه , وبخاصة الموظف الذي ظلم كثيراً , فالأزمة الراهنة وتبعاتها ألقت بظلالها على المزارع والموظف على حد سواء , أما الشرائح الأخرى , فلم تتأثر على الإطلاق, فأحد الحلول لهذه الزيادة تكمن في تأمين وسائط نقل جماعية للموظفين بهدف التخفيف عن الأعباء المادية , لأنهم أصبحوا يدفعون 25% من رواتبهم كأجور نقل شهرياً, وهذا مايزيد من معاناتهم اليومية ونحن منهم, ولكن الحل الجذري إيجاد طرق معينة وموارد تهدف إلى زيادة دخل المواطنين (الموظفين).

خلاصة القول:

من حق السائقين طلب زيادة في أجور النقل في ظل الارتفاع غير المسبوق في أجور الصيانة والإصلاح والقطع التبديلية , التي ارتفعت بصراحة إلى عدة أضعاف , ولكن بالمقابل من حق المواطنين وبخاصة شريحة الموظفين المطالبة أيضاً بتخفيف الأعباء المادية عنهم جرّاء هذه الزيادة التي زادت من معاناتهم , إما بإعطائهم تعويض تحت بند (أجور نقل) أو زيادة في الرواتب تساعدهم في حل ولو جزء بسيط من هذه المعاناة , وهذه ليست مهمة صعبة أو مستحيلة , لأن هذه الشريحة أثبتت ولاءها في أعتى وأشد الظروف قساوة وهي تستحق مبادلة الجميل بالجميل.

 

 

 

الفئة: 
المصدر: 
محمد حسن جوخدار

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة