شخصية من بلدي المخرج المسرحي محمد تلاوي

العدد: 
15605
التاريخ: 
الاثنين, 9 تشرين الأول 2017

الإخراج المسرحي يعتبر العصب المحرك للممثلين على خشبة المسرح وهذا دليل على الجهد الذي يبذله المخرج لإخراج العمل المسرحي بأحسن وجه ويقدم للمشاهدين بعد العديد من البروفات التي يقوم بها الممثلون بناءً على طلب المخرج إلى أن يتحقق العمل المسرحي على أكمل وجه.

ـ بدأ المخرج محمد تلاوي الحضور لحفلات الطلائع بترقب المسرح والمشاهد المسرحية لغاية المرحلة الثانوية الصف العاشر عام 1996 م بدأ بالتدريب على مشهد مسرحية مع مجموعة من أصدقائه في حفلة مدرسية بشكل بسيط.

ـ أول عمل مسرحي ظهر به عام 1996 م بعنوان (حكي القرايا وحكي السرايا) من إخراج الأستاذ عبد الكريم حلاق حيث كان أول مشوار له في عالم المسرح وعلى خشبة المسرح حيث كانت شخصية سعيد وهي من أدوار البطولة في المسرحية هذا الشاب الثائر على المستعمر الفرنسي بعكس والده.

ـ عام 1997 م كان له حضور في مسرحية (حوار مع السيد جلجامش) بدور صغير العمل الذي قدم مهرجان الشبيبة الفرعي ومهرجان الشبيبة المركزي في محافظة السويداء.

ـ انتقل بعدها للعمل مع فرقة اتحاد عمال محافظة حماة كممثل بأدوار متفاوتة ومن المسرحيات التي شارك بها (مسرحية فلوس الجزء الثاني ـ بانوراما في الحديقة ـ الثوب الأزرق ـ أهم من السؤال ـ رجال النواعير ـ عمال 2010م)التي قدمت على خشبة مسرح حماة وفي دمشق على مسرح اتحاد العمال وقدمت هذه العروض في عدة مدن منها : (سلمية ـ مصياف ـ محردة ) وفي محافظة حمص كان خلال مشاركته يتطلع على أعمال باقي الفرق المسرحية كي يعزز موهبته ومعرفته بعلم المسرح ويطور ذاته فكرياً وعليماً.

ـ في عام 2004 م كان أول عمل من إخراجه (الناي السحري) الذي شارك في مهرجان الشبيبة الفرعي وحصل على المركز الثاني وبعدها توالت الأعمال الإخراجية منها: (انتباه ـ سليمان الحلبي ـ رقصة الممثل الأخير ـ الرجل الذي رأى الوث).

ـ وأعاد عرض (الناي السحري) برؤية وإخراجية جديدة وأخيراً مسرحية (السيد والخادم) بالإضافة لعدة مشاهد قام بتدريب الطلاب عليها لتقديمها في حفلات مدرسية والمشاركة في برامج الدعم النفسي والمشاركة في مهرجان المسرح الحر في الأردن كممثل مع الأستاذ يوسف شموط

كما كان له حصص تدريبية في الوحدات التي تقام للشبيبة (دورات إعداد ممثل والورشات التدريبية في لغة الإشارة والحضور المسرحي).

 يقول الأستاذ محمد التلاوي لي الشرف أني عملت مع عدد كبير من الممثلين الحمويين أذكر منهم: الفنان طلال الصالح ـ الفنان بسام شحادة ـ الفنان أحمد رمضان ـ الفنان غياث السحار ـ الفنان كنعان البني وعدد من الشباب هم من جيلي: فادي الصباغ ـ زيد الظريف ـ رمزي سوتل.

وكان له شرف اللقاء مع شخصيات مسرحية منهم : الفنان المرحوم سمير الحكيم ـ الفنان حسن شيخ الزور والمرحوم الفنان مختار كعيد.

والجدير ذكره أن حبه للمسرح ورغم الظروف الحياتية والظروف الصعبة التي نعيشها الآن استمر في عمله المسرحي حتى سمي (بالشاب المخرج المسرحي المجتهد).

ويذكر الفنان المخرج المسرحي محمد تلاوي كما يشكر الأساتذة : نزار نجار ـ ماجد الأبيض ـ مصطفى صمودي على تشجيعهم للحركة المسرحية وإعطاء النصح للفرقة المسرحية التي يقودها المخرج الشاب المجتهد محمد تلاوي.

بورك كل عمل مسرحي وفني وعلمي وموسيقي وكل عمل يصب في مصلحة الوطن الغالي الشكر لكل من يعمل رغم كل الصعاب.

 

 

الفئة: 
المصدر: 
أكرم ميخائيل إسحاق

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة