ظاهرة العنف المدرسي خطرة كيف نتخلص منها؟

العدد: 
15605
التاريخ: 
الاثنين, 9 تشرين الأول 2017

زاد العنف بكل أنواعه وأشكاله في الآونة الأخيرة في المجتمع نتيجة الأحوال التي تمر بها سورية , فكثيراً ما سمعنا عن العنف ضد المرأة وارتكاب أعمال العنف وقد زاد في الآونة الأخيرة نوع آخر نتيجة الأزمة وهو العنف المدرسي الذي جعل الكثير من الطلبة والطالبات يكرهون الذهاب إلى مدارسهم ويرفضون التعلم بشدة لحماية أنفسهم من الاضطهاد والعنف اللفظي أو البدني.

منذ قديم الأزل ينتشر العنف المدرسي بشكل غير معقول في معظم المدارس، هذا بالإضافة إلى أنه يختلف وتتغير أشكاله مع مرور الزمن وظهور التكنولوجيا حيث أصبح العنف لا يتعلق بالضرب فقط بل إنه يتعلق بالإهانة والتقليل من شأن الآخرين وإحباطهم نتعرف على ظاهرة العنف المدرسي وأيضا حلول العنف المدرسي وسوف نتعرف عن قرب على ظاهرة العنف المدرسي وأسبابه وطرق علاجه حيث تحدثنا المرشدة الاجتماعية رشا الحسن حول موضوع العنف.

ظاهرة العنف المدرسي

ما هو العنف المدرسي؟

يعد العنف المدرسي من أخطر الظواهر التي تهدد مجتمعات بأكملها .

تعريف العنف :-

يمكن تعريفه على أنه قيام فرد أو مجموعة من الأفراد بإحداث العديد من الأضرار سواء الجسدية أو النفسية لدى شخص آخر داخل المدرسة أو أي مؤسسة تربوية.

أنواع التهديد الذي يتعرض له الطالب

  • يتم تهديد الطالب من خلال  إحدى الأدوات الحادة .
  • سب الطالب
  •   الضرب بالأيدي.

جدير بالذكر أن الشخص الذي يتعامل مع الآخرين بعنف لا يكون سوى نفسيا ويحمل الكثير من الضغوط التي جعلته ينفجر في وجه الآخرين بهذا الشكل وهذا ينبهنا إلى شيء خطير وهو أن المعلم الذي من المفترض أن يقوم بحماية التلاميذ وتدريبهم على احترام الذات وعدم السماح لأي شخص بإحداث أية أضرار بهم من الممكن أن يكون من المرضى النفسيين, إذاً فقبل أن يتم تعيين أي مدرس في تلك المهنة الراقية لا بد من التأكد من أنه سوي نفسيا ولا يحمل أية مشاعر سلبية ضد الآخرين.

العنف المدرسي أسبابه وطرق علاجه

لا يقتصر العنف المدرسي على نوع واحد فقط بل على العديد من الأنواع والممارسات من أمثلتها:

ممارسة العنف من قبل المعلم ضد التلاميذ

  • عادة ما يكون ذلك النوع من العنف من قبل المعلم.
  • يستخدم المعلم أثناء تواجده في الفصل العصا لإحكام السيطرة على الطلاب ولمعاقبة أي منهم على أي خطأ يرتكبونه سواء أثناء الإجابة عن أي سؤال يطرحه أو حتى إذا قام الطالب بأية أعمال شغب أثناء الحصة.
  • قد يرجع لجوء المعلم إلى ذلك الأسلوب القديم والعنيف إلى عدم معرفته بالأساليب العلمية الأخرى التي من شأنها الحفاظ على الهدوء أثناء تواجده في الفصل .
  • تحرص العديد من المؤسسات التعليمية في الوقت الحالي على تدريب المعلمين التابعين لها على كيفية التعامل مع الطلاب بالشكل الذي يزيد من حبهم للمدرسة.

ممارسة العنف بين التلاميذ أنفسهم

  • هذا النوع نراه كثيرا أيضا خاصة في المدارس الابتدائية والإعدادية .
  • ذلك لأن تفكير الطلاب في هذا الوقت يركز دائما على كيفية الثأر لكرامتهم .
  • عدم السماح لأحد بالانتصار عليهم مهما كانت تكلفة الأمر.
  • هذا السلوك العنيف يعود إلى عدم توعية الأسر لأبنائهم بضرورة إعمال العقل والتصرف بحكمة للخروج من أية مشكلة دون وقوع أية خسائر .
  • هذا بالإضافة إلى أن المعلم الذي يعد قدوة لطلابه يمارس ذلك النوع العنيف لحل كل المشكلات التي تواجهه داخل الفصل مع التلاميذ.

كيف يتم القضاء على ظاهرة العنف المدرسي؟

  • إخضاع المعلمين لدورات تدريبية لإطلاعهم على كيفية تحويل الحصة المملة إلى حصة مليئة بالنشاط والمرح.
  • تخصيص حصة لتوعية الطلاب بكيفية حل المشكلات التي يواجهونها بدون اللجوء إلى العنف.
  • تخصيص وقت لممارسة الرياضة والأنشطة التي يفضلها كل طالب في المدرسة.
  • الاهتمام بمضمون المواد العلمية التي يدرسها الطلاب.
  •  

 

الفئة: 
المصدر: 
ازدهار صقور

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة