منشيوس " منشيس " وأهمية الشعب

العدد: 
15606
التاريخ: 
الثلاثاء, 10 تشرين الأول 2017

تميز الفكر الصيني السياسي القديم بعدة سمات أساسية منها العلمانية , حيث كانت الحضارة الصينية القديمة أكثر علمانية من أية حضارة قديمة أخرى , وبقي العنصر الديني في الحياة الصينية أساساً غير مدعم بالتنظيم والمؤسسات الدينية . وكذلك الاكتفاء الذاتي , فقد أطلقت هذه الصفة على الفكر السياسي الصيني للتعبير عن انغلاقه على نفسه , مما يعد من المحددات الخطيرة له . ومع ذلك فإن الفكر السياسي الصيني يتراوح بين الفوضوية والمغالاة في التأكيد على الدولة , إلا أنه لم يستقبل أية مؤثرات هامة من الثقافات الخارجية , ولكن رغم هذا الانغلاق فقد اتصف هذا الفكر بالحيوية والاستمرار . ومن سماته أيضاً العملية . حيث اتصف الفكر الصيني بصفة عملية , فقليلاً ماوجدت الأفكار المجردة , وسبب ذلك اهتمام المفكرين الصينيين  وهو منشيوس أو منشيس .

كان هذا المفكر العظيم من أنبه الفلاسفة في الصين . وهو من سلالة أسرة " مانج "  العريقة , وكان اسمه في بادئ الأمر " مانج كو "  ثم صدر مرسوم إمبراطوري بتغييره إلى " مانج دزه "  أي المعلم أو الفيلسوف , وقد بدّل علماء أوربا هذا الاسم إلى منشيس .

عاش هذا المفكر في وقت ازدهار الفلسفة , وسار في كل أرجاء الصين وكان الانحلال السياسي والاجتماعي , وعدم الاستقرار , وانتشار المظالم في الصين الدور الأساسي في فكر هذا الفيلسوف . لقد جعل من واجب الحكومة أولاً :  أن تنهض بأعباء الرفاهية المادية للإنسان  . وثانياً :  أن تعلم الإنسان مراعاة الأخلاق العامة. ويفسّر منشيوس ذلك بأن الأفراد الجياع لايمارسون الفضيلة كما اعترف بحق الشعب في الثورة , ونادى بهذا المبدأ في حضرة الملوك . وندّد بالحرب  وكان يراها جريمة , ولشدّ ماصدم عقائد الأبطال في أيامه حين كتب يقول :  من الناس من يقول إني بارع في تنظيم الجند ,  وإني ماهر في إدارة المعارك وأولئك هم كبار المجرمين . كذلك قال : ليس ثمة حرب عادلة . وكان يندد بترف حاشية الملوك ويوجه أشد اللوم للملك  الذي يطعم كلابه وخنازيره ويترك الناس يموتون جوعاً . ولما قال أحد الملوك بأنه لايستطيع منع المجاعة , أجابه منشيوس بأنه ينبغي له أن يعتزل الملك . وكان يقول لتلاميذه : إن الناس أهم عنصر من عناصر الأمة , وإن الملك هو أقل هذه العناصر شأناً , وإن من حق الناس أن يخلعوا حكامهم , بل إن من حقهم أن يقتلوهم في بعض الأحيان.

تلك عقيدة ما أجرأها . لقد كانت عاملاً كبيراً في تقرير المبدأ الذي  يقرّه ملوك الصين وأهلها , وهو أن الحاكم الذي يستثير عداوة الشعب يفقد حقه الإلهي في الحكم  ومن حق الشعب أن يخلعه . ظل منشيوس من ذلك الوقت إلى ثورة عام 1911 للميلاد , يعد بطلاً من أبطال الصين وثاني اثنين ذاع صيتهما في جميع  عهود تاريخها , وكان لهما أعظم الأثر في فلسفتها الصحيحة وإليه وإلى " ج شي " يرجع الفضل في احتفاظ كونفوشيوس بزعامته الفكرية في الصين أكثر من ألفي عام .

 

 

الفئة: 
المصدر: 
مجيب بصو

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة