وكنت فريستها

العدد: 
15606
التاريخ: 
الثلاثاء, 10 تشرين الأول 2017

انتظرته خلف نافذتي قبل موعده

في جو هادئ مشمسٍ

فالوقوف تحت الشمس يهلكني

ومثلي كان ينتظر الكثيرون

على ذاك الرصيف

لم أنس شيئاً

رتبت أغراضي بكل هدوء وروية

فأشياء السفر كثيرة

كنت أنظر للبعيد لأكون أول من يراه

فكم  أحب رؤية القادم

وتسمرت عيناي خلف شباك نافذتي

لحظات ولحظات

فلمحت خيوط العنكبوت الواهنة

خيوطاً شفافة هندسية ساحرة

تحوكها بصبر وافتنان لصيد فريستها

كانت عنكبوتاً بيضاء اللون ناعمة

فلم أقو على قتلها

وتأملتها ..

وتذكرت أني انتظر قدوم القطار

 وكان القطار قد أتى وذهب

لتلحقه عيناي في آخر عربة تقف

وأشعر بالاختناق

فكنت فريسة العنكبوت البيضاء

وفاتني القطار

 

 

 

الفئة: 
المصدر: 
جنين الديوب

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة