تراقص نظرات

العدد: 
15628
التاريخ: 
الخميس, 9 تشرين الثاني 2017

مُرِّي عَليَّ ورتِّلي أشواقي

وهَبي ذُهولَ الشعرِ للأوراقِ

وتمرّدي بالحبِّ ولْتروي الظّما

منْ ماءِ عينكِ من هوىً رقراقِ

وتحسسي برَدِي وجَمْر مشاعري

وحنينَ قلبٍ للقا تواقِ

فأنا أتوه اليومَ أبحثُ عنكِ بي

فأراكِ نوراً دائمَ الإشراقِ

وأرى دماء القلب تقطرُ دهشةً

من لعنة الأوجاعِ والأشواق

فاستسلمي للحبِّ لا تترددي

واستمتعي كالبحر في إغراقي

وترنّمي و تنعمي وتبسمي

فأنا على عهدي على ميثاقي

فمتى سأُسرِجُ من عيونكِ نظرةً

حَتى تُطبِب مِحنة العُشاقِ

ومتى سأنسجُ من لحاظكِ مهجتي

حتى يتوبَ الشوقُ عن إحراقي

أوَ ما تَرَيْ عينيكِ تضحكُ خلسةً

كيما يراود سهمُها أعماقي

لو صُبَّ لحظ العين في بستاننا

لتفتحت ورداتُ قلبٍ ساقِ

لكنَّهُ قد تاهَ عن دربِ الهوى

والتيهُ مرٌّ في هوىً خفّاقِ

ليسَ اللقاءُ تَلعثمُ الكلمات في

قلبٍ بلا حلُمٍ بلا آفاقِ

حُلوُ اللقاء أيا شقيةُ عندما

تتوهجُ الأحداقُ بالأحداقِ

 

 

 

 

الفئة: 
المصدر: 
محمد نور دمير

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة