ليتها كانت من زمان ​خدمات كبيرة يقدمها المكتب القنصلي المحدث المواطنون : وفـّر علينا الوقت والجهد والأعباء المادية الأصفر : قدّمنا للمكتب دعماً مادياً ومعنوياً وكادراً مدرّباً

العدد: 
15631
التاريخ: 
الثلاثاء, 14 تشرين الثاني 2017

في الأول من شهر تشرين الثاني افتتح محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري المكتب القنصلي ، الذي يحل محل وزارة الخارجية والمغتربين في تصديق المعاملات الخاصة بالسفر خارج القطر .

الفداء كانت حاضرة في المكتب القنصلي والتقت عدداً من المواطنين فماذا قالوا ؟

المعاملة لا يستغرق إنجازها سوى دقائق

المواطن عبد المنعم حسن قال :

جئت إلى المكتب القنصلي من أجل تصديق أوراق تتعلق بولدي ، من أجل تأجيله وكما تشاهدون فإن العاملين هنا ينجزون المعاملة بدقائق معدودة ، وهي بادرة إيجابية من خلال القضاء على الروتين وتقديم خدمة في فترة زمنية بسيطة، والملاحظ أن هناك معاملة راقية من قبل العاملين ، وهذا دليل اهتمام وتوجيه من المحافظ بضرورة حسن التعامل مع شرائح المجتمع التي تراجع المكتب والخروج بانطباع جيد حول الخدمة المقدّمة ، وهذا ما حصل فعلاً .

يوفر علينا الوقت والجهد :

المواطنة هلا بيطار قالت :

قصدت المكتب القنصلي من أجل تصديق الشهادة الجامعية بهدف السفر إلى خارج القطر ، وكم كانت فرحتي كبيرة عندما شاهدت العمل الجاد من الكوادر العاملة فيه والخدمة الراقية والمعاملة الحسنة ، فلولا وجود هذا المكتب في المحافظة لاحتاج الأمر السفر إلى محافظات أخرى لإنجاز التصديق ، حيث تم توفير الوقت والجهد والأعباء المادية الكبيرة .

بالدور المتسلسل

المواطن خالد رمضان قال :

وجودي في المكتب القنصلي بهدف تصديق بيان قيد عقاري ، من أجل إرساله إلى أحد أقربائي خارج القطر ، لإحضار وكالة للعقار المراد تصديقه ، وبصراحة يأتي المواطن ويحصل على ورقة من آلة مخصصة لذلك ، يُكتب عليها رقم دوره المتسلسل حتى يتم تقديم الخدمة لجميع المراجعين بشكل عادل ومنظم ، وإن ما لمسناه يدل على الرقي والتقدم .

مع أمين عام المحافظة

تسهيل وتبسيط الإجراءات

ثم التقينا علي الأصفر أمين عام المحافظة وسألناه عن أهمية وجود المكتب القنصلي والهدف منه، حيث أجاب قائلاً :

إن أهمية إحداث المكتب القنصلي في المحافظة تكمن في تسهيل وتبسيط الإجراءات للإخوة المواطنين المراجعين من أجل استكمال إجراءات تصديق معاملاتهم الصادرة عن الجهات العامة / مصدّقات جامعية – بيانات أحوال مدنية – زواج – طلاق – إخراجات قيد .../ وجميع هذه المعاملات تكون معدّة لاستخدامها خارج القطر ، وبالتالي تحتاج إلى تصديق من وزارة الخارجية بدمشق ، وبالتالي فإن وجود المكتب القنصلي في المحافظة يحل محل الوزارة في تصديق المعاملات ، حيث كان في السابق يتم إنجاز هذه الوثائق من خلال الذهاب إلى محافظات أخرى والتي ترهق المراجع مادياً ومعنوياً وتستغرق وقتاً ، وكانت المعاملة الواحدة تكلف المواطن أكثر من/10/ آلاف ل.س بسبب السفر إلى دمشق ، وقد قدّمنا كل الدعم المادي والمعنوي والكادر الفني والتقني المدرب لهذا المكتب ، الذي يُعد بحق مكسباً لجميع أهالي المحافظة .

خلاصة القول :

إن إحداث المكتب القنصلي في المحافظة إنجاز كبير وخطوة هامة في سبيل تخفيف الأعباء المادية وعناء السفر ، واختصار الوقت والجهد ، وما أحوجنا إلى هذه التسهيلات في ظل الأزمة والأوضاع الراهنة ، حيث كانت الفرحة ترتسم على وجوه جميع المراجعين أثناء وجودنا ، ولسان حالهم يقول : / ليت هذه الخطوة كانت من زمان /.

 

 

 

 

الفئة: 
الكاتب: 
محمد حسن جوخدار

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة