النقل الداخلي عصيٌ عن الحل ! !

العدد: 
15645
التاريخ: 
الثلاثاء, 5 كانون الأول 2017

مشكلة النقل الداخلي في مدينة حماة قديمة جديدة لم يستطع حلّها جميع المديرين الذين تعاقبوا طيلة السنين الماضية , وكأنها مرض ( فالج لا تعالج ) واللافت في هذا الموضوع أن الجميع مقتنع بهذا الوضع , أو لنقل هو راضٍ وكأن الأمر لا يهمه إطلاقاً وبخاصة في ظل الظروف الراهنة والأزمة التي يمر بها بلدنا , حيث يجمع من لا يريد العمل أن المشكلة عصية عن الحل ويضع الأزمة شماعة لتبرير ما يعاني منه المواطنون في مدينة حماة , الذين يقفون وينتظرون وقتاً طويلاً في سبيل الحصول على هذه الخدمة , ولكن ما يحّز في النفس أيضاً أن هناك أحياء لا تصلها سرافيس النقل الداخلي وبخاصة حي الجراجمة والمدينة , الذين يؤكّدون أنهم تقدموا بطلبات إلى شعبة المدينة الأولى للحزب وللقائمين على مرفق النقل الداخلي من أجل تسيير سرافيس على هذا الخط نظراً لحاجتهم الماسة ولكن دون جدوى , فهناك تجمع مدارس كبير لأبي الفداء وطارق بن زياد وأبي تمام وجهاد المصري والفنون النسوية الأولى والتلمذة , التي يتوافد إليها الطلاب والطالبات من كل حدب وصوب ومن معظم الأحياء الأخرى , حيث يتحمل المواطنون أعباءً مادية كبيرة لعدم وجود نقل داخلي يفي بالغرض , ما يضطرهم إلى استئجار التكاسي المرهقة مادياً .

هو مطلب ليس مستحيلاً لأهالي الحيين , أسوة بباقي الأحياء الأخرى المخدّمة , عندما تتوافر الإدارة والتنفيذ لدى مجلس مدينة حماة

 

 

 

 

الفئة: 
المصدر: 
محمد جوخدار

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة