ضمن إطار التعاون مابين وزارة التربية ومؤسسة الآغا خان دورة تدريبية حول تطوير العمل الإداري لمديري المدارس

العدد: 
15645
التاريخ: 
الثلاثاء, 5 كانون الأول 2017

بغية التدريب على أهم الأساليب التفاعلية المتبعة في التدريبات وضمن خطة التعاون ما بين وزارة التربية ومؤسسة الآغا خان أقيمت في مديرية التربية دورة تدريب لمديري المدارس على القيادة التربوية والقوانين والأنظمة  بمشاركة 24 متدرباً من مختلف مناطق المحافظة.

مع المعنيين

الفــــداء حضرت بعضاً من التدريبات واستطلعت آراء المشرفين والمتدربين عن منهاج الدورة فكانت اللقاءات التالية :

مفيدة

الموجه التربوي  تمام السباعي قال :

الدورة جيدة ومفيدة وفيها أفكار ممتعة لتطوير العمل التربوي، نقترح تطبيقاً عملياً من خلال زيارة المدارس أثناء الدورة ومتابعة تنفيذ أفكار الدورة من خلال مراحل للإفادة وتطوير العمل نحو الأفضل.

ترفع كفاءة المتدربين

الموجه التربوي فراس السركل قال :

 لقد تحققت الإفادة من هذه الدورة من خلال رفع كفاءة الموجهين وتوسيع أفق التفكير خارج المألوف، كذلك تم الاطلاع على أساليب حديثة في التعامل مع المشكلات .

المقترحات : الاستمرار بهذه الدورات بشكل مستمر وتنفيذها لرؤساء الدوائر كافة، و تعميمها على جميع الموجهين .

تصقل الشخصية

الموجه محمد الشاويش قال:

الدورة جيدة وفيها أفكار رائعة ومواضيع هامة تهم الكادر الإداري في المدارس، وتصقل الشخصية الإدارية والتربوية .

أفكار جديدة

الموجه التربوي نهوند أبو شامي قال : فعلاً الدورة كانت جيدة وفيها أفكار جديدة ورائعة وأنشطة وأساليب شيقة وتعلم على التعاون وتبادل الأفكار. أتمنى أن تستمر هذه الدورات وتتكرر دائماً والمتابعة في دورات على مستويات أعلى ومراحل مختلفة بغية تحقيق الفائدة الأشمل .

مهارة عملية

الموجه التربوي سروت عبد الكريم قال:

استفدنا من هذه الدورة من خلال المعلومات الجديدة والأساليب المتطورة في التدريب والمهارة العملية إضافة إلى الأنشطة التي تساعد المتدرب في القيادة على العمل التربوي وكيفية الاستعداد للبدء في تنفيذ النشاط .

إغناء عمل الموجه

الموجه عبد الستار العيد قال :

تكمن أهمية الدورة بتطوير عمل الموجه التربوي الذي هو بدوره مدرب والاستفادة منها كمعلومات وطريقة وأسلوب بالتعامل مع الآخرين، كذلك تبادل الخبرات مع المتدربين للوصول إلى نقاط مشتركة وهي بحد ذاتها إغناء عمل الموجه التربوي بكل ما هو جديد، والاستفادة من تقنيات التعليم في التعامل والعمل والاستفادة من مهارات التواصل الاجتماعي في العمل التربوي وكيفية التعامل مع الصعوبات بالعمل، وسبل حلها بشكل علمي ومنطقي.

مكسب كبير

الموجه بكور بكور قال :

الدورة هي مكسب كبير من خلال المعلومات التي فيها والتي تؤهل المشاركين لأن يكونوا مدربين فيما بعد وهي تطور عمل المدير والمعلم وخصوصاً في الفترة الحالية من خلال المناهج التربوية الحديثة .

بشكل صحيح ومنهجي

الموجهة رشا جزدان قالت :

تتمحور الدورة حول أنواع وطرق التعليم وكيفية إيصال المعلومة للمتدربين من مديرين ومعلمين بشكل صحيح ومنهجي وعلمي، بالإضافة إلى مهارات التواصل وعناصر التدريب وأنواعه وهذه الدورات تفيد في المناهج الحديثة كونها تؤكد على الأسلوب التربوي الصحيح، وإيصال المعلومة بشكل بسيط مع التأكيد على عملية التشاركية في العطاء والتلقي حتى نحقق الفائدة ونثبّت المعلومة عند الطالب .

للتطوير

يحيى عبد الغني منجد – مدير التربية- قال :

تسعى وزارة التربية بشكل مستمر لتطوير آلية وأساليب العمل التربوي لما فيه مصلحة الطالب وبالتالي تفاعله مع المنهاج الجديد بطرق حديثة ومحفزات متعددة، ومن ضمن خطة الوزارة إقامة دورات تدريبية لتطوير مهارات المدربين ومن هذه الدورات دورة تدريب مديري المدارس على القيادة التربوية، والاطلاع على القوانين والأنظمة ولعل الهدف الرئيس من هذه الدورة يكمن في التدريب على أهم الأساليب التفاعلية المتبعة في التدريبات، كذلك هناك عدة أهداف فرعية وهي تتمثل في التعرف على دورة حياة التدريب وأهم مواصفات التدريب الفعال إضافة إلى مراحل تصميم التدريب، وبناء المحتوى التدريبي والتعرف على الفرق بين تعليم الكبار والصغار والتدرب على أساليب التدريب التشاركية .

كما يطلع المتدرب في هذه الدورة على أنواع التعلم والتعليم التي من ضمنها ( التعلم بالتجربة – تعلم حل المشكلات – تعلم الصغار – تعلم الكبار – التعلم التشاركي – التعلم المستمر مدى الحياة ).

دورة هامة

عبد الرزاق زيتون – رئيس دائرة التخطيط والإحصاء:

تعد هذه الدورة من الدورات الهامة لما تتضمنه من عناوين وأفكار خلاقة من شأنها صقل مقدرات وأساليب التعلم والتعليم لدى المشاركين عدا عن إيجاد الحلول لكل العراقيل، وعدم التوقف عند أي شيء في طريق العملية التعليمية ونحن في مديرية التربية لدينا العديد من المشاركات مع المنظمات والمؤسسات التي تعنى بالتعليم، ونسعى لأن تكون مثل هذه الدورات شاملة لأكبر عدد ممكن من المتدربين والذين بدورهم يصبحون مدربين لزملاء لهم في مفاصل العمل التربوية وبالتالي نعيش حلقة متواصلة من العلم والتعلم وهذا نسعى له دائماً، خاصة مع تطوير المناهج وطرائق التدريس.

وأخيراً :

من خلال حضورنا لنشاط الدورة وجدنا ما يثلج الصدر حيث التفاعل والنشاط من قبل المتدربين والذي بدوره ينعكس بشكل إيجابي إذا ما تم تطبيق أفكار  ومضامين الدورة على الطالب، كما تمت الإشارة إلى أن الهدف من مثل هذه الدورات تأهيل المدربين على طرائق وأساليب متطورة تواكب المناهج الحديثة التي تعتمد على التشاركية والشعور بالمسؤولية لدى الجميع .

                                                                                  ولـــيد مصطفـى سلطــان

 

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة