أعلام

العدد: 
15645
التاريخ: 
الثلاثاء, 5 كانون الأول 2017

غيشار دياني : من أفضل من يمثل عصر النهضة من المؤرخين ، بعقليته المحضة وازدرائه للعصور الوسطى ، وكرهه للبابوية ، واشتغاله بالسياسة وإيمانه بإيطاليا وضرورة وحدتها ، ويمثل أفضل تمثيل الاتجاهات الحديثة في تأريخ زمن النهضة ، كان معاصراً لنيكولو ماكيافيلي ، وكان موالياً لآل مديتشه ، وهم أمراء فلورنسة ، ومبغضاًُ للبابوية ، وقد كتب كتابه الشهير عن ( تاريخ إيطاليا) من عام 1494-1532 م ، ويعد من أهم ما كتب في التاريخ الحديث ، وبرهن أنه ناقد كبير ومؤرخ حر ، عاش بين عامي 1483 -1540م .

يوسف سكاليجر : إنساني فرنسي من أصل إيطالي عاش بين عامي 1540 -1609 م ، اعتنق البروتستانتية ، وقام برحلات كثيرة عبر أوربا ، وله عدة مؤلفات أشهرها ( مؤلف جديد في تصحيح الزمن ) عمل فيه على التوفيق بين تأريخ ( أوزبيوس) ووقائع التاريخ الزمني الثابتة والذي نشر في لايدن حيث كان يعمل أستاذاً في جامعتها ، وبذلك وضعت أسس علم التوقيت .

جان جاك روسو : ولد في جنيف ، كان فكراً حالماً ومبدعاً ، آمن بضرورة العودة إلى الطبيعة ، وبالطبيعة الخيرّة للإنسان ، وبضرورة العقد الاجتماعي بين الدولة والمجتمع الذي يضمن حقوق الجميع ، له عدة مؤلفات منها ( العقد الاجتماعي ) و( إميل) و( الاعترفات) وقد استوحت الحركة الإبداعية مما كتب ، وكذلك الثورة الفرنسية ، كان أديباً  وفيلسوفاً ، عاش بين عامي 1712-1778 م ، وتنامت هذه الحركة الإبداعية        ( الرومنطقية ) في القرن التاسع عشر ، وظهر هذا في كتاب ( هردر ) خواطر في فلسفة تاريخ الإنسانية .

رانكه : مؤرخ ألماني ، قال عنه المؤرخ الإنكليزي غوتش : إنه زعيم المؤرخين في الأزمنة الحديثة من غير منازع ( وإنه لم يظهر قط مؤرخ أقرب منه إلى المؤرخ المثالي ، وفي مؤلفاته فتح الباب أمام تاريخ وضعي اتصف بالدقة النموذجية ، وسعى لكشف الحوادث الماضية كما حدثت في الواقع الماضي ، وذلك من خلال دراسة نقدية عميقة لمصادره ، وله طريقة علمية في البحث ثابتة وأصيلة ، إلا أن تاريخه يغلب عليه الطابع السياسي وطابع سرد الحوادث كما جرت دون أي تعقيب أو تعليق ، طرق مواضيع تاريخية كثيرة منها ما يتصل بإسبانيا ، ومنها ما يتصل بالبابوات ، وبالإصلاح الديني ، وبإنكلترا في القرن السابع عشر وببلاد الصرب ، وكتابه الذي اشتهر به أكثر من غيره وطبع عدة طبعات كان تاريخ الشعوب الرومانية والجرمانية .

فرانسوا سيميان : عالم اجتماع فرنسي ، درّس ( تاريخ العمل ) في كلية فرنسا 1932-1935 م ، طرح المبادئ الطرائقية للتحليل العلمي للقضايا 

الاقتصادية والاجتماعية ، وأدت طريقته تلك إلى إنتاجه الضخم (الأجرة  والتطور الاجتماعي للنقد ) وهو بثلاثة أجزاء ، وفيه توصل إلى تقسيم جديد للزمن التاريخي ، أي إلى مراحل طويلة من التوسع ولانتشار النقدي،  أو من الانكماش والتقلص النقدي تقطعها مراحل قصيرة إنما بالاتجاه المعاكس ، وتبنت جامعة هارفارد في الولايات المتحدة الأمريكية بعض هذا الاتجاه في عام 1917 ، وأنشأت جمعية الدراسات الاقتصادية التي كان همها الأول والأكبر إيجاد نظام للتنبؤ الآلي ، يعتمد على معطيات إحصائية توضّح في خطوط بيانية .

 

 

الفئة: 
المصدر: 
مجيب بصو

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة