بانوراما كرة القدم السورية لعام 2107

العدد: 
15665
التاريخ: 
الأربعاء, 10 كانون الثاني 2018

منتخبنا الأول قوي و متين .. والأولمبي حزين.. والشباب والناشئون من الباكين

العسكري بين الكبار .. الوحدة أحزننا بآخر المشوار .. والسيدات أضحوكة للصغار

 أحداث رياضية عشناها في العام الراحل تركت لدينا العديد من الغصات والآهات من خلال النتائج التي سجلت بكافة الفئات والأعمار , أحداث رياضية أشعلت ناقوس الخطر بقلوب المتابعين والعارفين لمستوى الفئات العمرية الصغيرة التي كنا نفتخر بها وبما تبثه من رعب بقلوب الفرق المنافسة , أحداث رياضية مؤسفة على كافة الأصعدة والجاني والضحية هو اتحاد كرة القدم السوري, الجاني لأنه هو المسؤول وهو من يجب أن يطور كرتنا وهو من يقود دفة اللعبة ويوجه الأندية وفق روزنامته التي دق المسمار الأخير بنعش الفئات العمرية عندما تجاهلها حتى أصبحت بعداد الأموات وسجلت تراجعا كبيراً على المستوى الخارجي , لن ندخل نغوص في بحار ذلك لأنه ليس مقصدنا وسنكون معكم بعرض لما خاضته كرتنا بالعام المنصرم، وما خلفته من غصات على كافة الأصعدة ولن نتعذب في البحث عن الإشراقة الوحيدة في عام 2017 وهي استقبال رئيس الجمهورية لمنتخبنا الوطني للرجال العائد من تصفيات كأس العالم , إنه التكريم الوحيد الذي استحقه منتخبنا بعد 20 مباراة قضاها مغترباً بعيداً عن أهله وناسه وملعبه كانت كفيلة برسم الفرح على شفاه السوريين بعد سنوات المعاناة

الأولمبي كان وجعاً كبيراً

 بعد النتائج المؤسفة التي حققها منتخبنا الأولمبي بتصفيات آسيا وخروجه من عنق الزجاجة وهو رديف منتخب الرجال وهو المنتخب الذي تبنى عليه آمال الجماهير التي نتمناها أن تكون سعيدة غداً بأول استحقاقات كرتنا بمنتخبنا الأولمبي أمام نظيره الأسترالي .

منتخب الشباب نتائج مخجلة

 منتخب الشباب الذي كان لسورية صولات وجولات كثيرة بهذه الفئة، وقد حققنا كأس آسيا به، أصبحت نتائجه مخجلة بفضل اتحاد كرتنا الموقر , منتخبنا الشاب كانت نتائجه مخجلة هذا العام وخرج من تصفيات كأس آسيا بعد أن كان زعيماً لها في سنوات سابقة .

الناشئين مات قبل أن يولد

منتخبا السوري للناشئين الذي وصلنا به لكأس العالم بظروف متعبه جداً جداً بقيادة ابن هذه المحافظة المدرب الوطني محمد العطار كان هذا العام نقطة مذلة بسجل اتحاد الكرة ومات قبل أن يولد حيث مني بنتيجة كارثية ثقيلة أحرجتنا أمام عمان وصلت لنصف دزينة من الأهداف .

المنتخب العسكري شرفنا عالميا بالمركز الثالث

 منتخبنا العسكري شرفنا عالمياً بانتصاراته التي لم تختلف عن انتصاراته على أرض سورية الحبيبة , منتخبنا العسكري حقق المركز الثالث , وخاض عدة مباريات قوية حقق فيها الفوز أحدها على منتخب ألمانيا.

سيداتنا كومبارس بمسرحية هزلية

منتخب السيدات كان علامة فارقة بفشل كرتنا من خلال مشاركته بتصفيات كأس آسيا حيث لم يحقق أي نقطة بأربع مباريات ولم يحقق أي هدف بينما مني مرمانا بـ 38 هدفاً بأربع مباريات كانت كفيلة بتكلم عن لاعبات هذا المنتخب على مواقع التواصل الاجتماعي بأنهم لا يصلحون لكرة القدم.

الجيش خرج باكراً

خرج نادي الجيش باكراً من كأس الاتحاد الآسيوي ولم يتجاوز دوري المجموعات رغم أنه تصدر مرحلة الذهاب , فكان خروجه صدمة كبيرة للجماهير السورية التي كانت تمني النفس باستمرار فريق الجيش بالمسابقة بعد مستواه المتوازن في الذهاب لكن جرت الرياح بما لا تشتهي السفن.

الوحدة على بعد خطوة

وصل نادي الوحدة السوري للمباراة النهائية بكأس الاتحاد الآسيوي وأصبح على بعد خطوة واحدة من تحقيق اللقب وحقق الفوز في مباراة الذهاب بهدفين لهدف لكنه خسر بهدف وحيد في مباراة الإياب كان كفيلاً بحرمانه من اللقب لفارق الأهداف في المباراتين , ومن المزعج للجماهير السورية بأن أهداف حامل اللقب القوة الجوية في مباراة الذهاب والإياب جاءت بأواخر المباريات وبأخطاء فردية ولحظة شرود بعد أن كانت المؤشرات تشير لتفوق فريق الوحدة السورية الذي ذهب منه اللقب بأخطاء فردية ولحظات شرود .

تصنيفنا الدولي تقدم 19 مركزاً

تقدم التصنيف العالمي لمنتخبات كأس العالم 19 مركزاً بين بداية العام ونهايته وهذا دليل بأن منتخب رجالنا كان الأفضل هذا العام ونتمناه أن يتابع تقدمه هذا العام من خلال تفوقه في البطولات القادمة .

 

الفئة: