موت شاعر

العدد: 
15665
التاريخ: 
الأربعاء, 10 كانون الثاني 2018

تَلَفَّتُّ لمّا لمْ أجِدْني بمقعدي

                    ووجهي بلا وجهي وقلبي على يدي

وفتَّشتُ عن ظلّي كأنّي رأيتهُ

                    تشَظى بجلدي بين بعثي ومولدي

تحسّستُ جسمي بين جسمي فلمْ أجِد

                     سوى بعضيَ الظمآنِ في جوفِ موقدي

وفتَّشتُ أحلامي وعن ظلِّ نخلةٍ

                      تفيّأتُها يوماً وعن ظلِّ موعدِ

مسافةُ موتي نحو موتي أعُدُّها

                      بما كنتُ أشكو من تباريح ِ مجهدِ

أقَلِّبُ لي كفَّاً على كفِّ ظاهر ٍ

                    لباطن ِ مايعنيه ِ منّي توحُّدي

تقصّيتُ أستجدي طويلاً بهمّتي

                    وقد غاصَ بي مُهري وزاغَ مهنّدي

 تخالفتُ ضدّي كنتُ وحدي مُحَكِّمي

                   ولاخصمَ لي غيري ، فَمَنْ بي سأفتدي

كأعمى أضاعتْهُ عصاهُ ويرتجي

                  عصا غيرهِ أعمى يمرُّ ليهتدي

بليل ٍ وليدِ السّهدِ جفّتْ عيونُهُ

                 أسَهِّدُ لي بدراً على عينِ أرمد ِ

وقفتُ على بعضي ، وبعضي يحارُ بي

                  كأنّي بهِ جلدي وعظمي وذي يدي

وحولي عراةٌ يُشبِهُ الموتُ جلدَهم

                  يباكونَ من أمسي رحيلاً سيبتدي

 يُمنَّونَ بي عزما ً وعزمي مقطّعٌ

                 ويرجونَ لو.. هيهاتَ بعثي وموعدي

وأسرفتُ لكنّي على بعد ناظري

                 توسّدتُ حوضَ الماءِ عندَ تشهّدي

ولاشيءَ أهلي علَّقوني سحابة ً

                  بدربِ أمان ٍ بالمنايا مُعَبّدِ

تمنيتُ لو عمري على دربِ نجمةٍ

                    فأوصلُ من أمسي بيومي.. إلى غدي

وعادوا جميعا ً حينَ عادتْ مخاوفي

                   ووحشةُ ضيقِ القبرِ في كلِّ مقصدِ

منازلُهُم تزهو ، ووحدي منزلي

                    بلا منزل ٍ ، أصبو إليهِ وأغتدي

وكوّرتُ جسمي في مدار ٍ مُضَيّقٍ

                    ورأسي بحِجْري في بياضٍ ممدّدِ

وجاءتْ فتاةٌ يسحَلُ الظلُّ خَطوَها

                      تحُثُّ نجومَ الليل ِ نحو تمرُّدي

تصيحُ استفقْ .. ليلي طويل ٌ بوحشتي

                     ومَنْ لي على صبري وطولِ تنهُّدي ؟

سوى أنَّ للنَّاعي عيوناً وأين لي

                    عيوني وقد ضيّعتُها ..يا لحُسَّدي

أفِقْ أيُّها الغافي على بابِ صمتهِ

                      لقدْ جفَّ عودي ، وارتوى الذّلُ موردي

أفِقْ كلُّ ليل ٍ أطفأ اليومَ نجمَهُ

                       وضلَّلتْ الأعرابُ ماكنتَ تهتدي

وحوّمَ صمتٌ ثمَّ أحسستُ غفلةً

                         يداً من خلال ِ الموتِ قد أمسكتْ يدي

وأمسكتُ .. لم أمسِكْ ولكنْ لمستُها

                         كأنّي انتهى عمري بما كنتُ أبتدي

ونامت على حِجْري ونمتُ بحِجْرِها

                        وغنَّيتُها موتي وغنَّتْ لمولدي

 ـ اسماعيل حقي حسين

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة