عطلة موفقة

العدد: 
15665
التاريخ: 
الأربعاء, 10 كانون الثاني 2018

أصدقائي الأطفال :لقد أنهيتم امتحاناتكم الفصلية والتي أتمنى أن تكون موفقة ولكن هذا يعتمد على مدى الجهد المبذول من قبلكم وستأتي نتائجكم لتطلعكم على مواقع الضعف والقوة و نجدها الأفضل لإعادة النظر في بعض الدروس الصعبة ومتابعة بعض التقصير الذي حدث في الفصل الأول دراسياً عن طريق الدراسة في المنزل لكن هذا لا يعني أنه لا بد من فترة راحة للاستمتاع بهواياتكم ومشاريعكم الخاصة لتعودوا مجدداً بطاقة وهمة عالية لمواجهة فصل آخر من الدراسة وهي رغم قصر فترتها إلا إنها تعطينا نفساً عميقاً جيداً للبدء من جديد بفصل دراسي أخر.

في جميع الأحوال تبقى هذه العطلة حاجة عقلية وجسدية ونفسية لكل عناصر العملية التربوية من طلاب ومدرسين ويترك تنظيمها واستثمارها لوعي الأسرة ومهاراتها في توظيفها بما يخدم إعادة تفعيل طاقات أبنائها بالشكل السليم ولكن النصيحة الفضلى للطلاب هي تحديد الأهداف في الحياة عبر نجاح إدارة تنظيم الوقت وليسأل الطالب نفسه : ماذا أريد أن أحقق من دراستي ؟ ماذا أريد أن أكون في المستقبل ؟ ما الخطوات العملية التي عليّ القيام بها لتحقيق أهداف حياتي ؟

وهنا لا بد أن نوجه كلمة للأهل لنقول لهم أن أهم نجاح لهذه الفترة هو عدم إعطاء الأولاد الإحساس بأنهم أصبحوا عبئاً ثقيلاً بل يجب توزيع الأدوار والمهام وترتيب برنامج جيد والتشجيع على التقيد به فمن حق الأولاد أن يلعبوا بألعاب مسلية ومن حقهم أن يشاهدوا البرامج المفضلة لديهم ولكن يجب عليهم عدم إهمال الدراسة نهائياً طيلة هذه الفترة و هذا يأتي بإدارة ومتابعة من الأهل .

وبذلك تكون الاستفادة الحقيقية من الزمن / زمن العطلة / فلا يشعره الأهل وقتاً طويلاً ولا يشعر به الطلاب بأنه مر مروراً سريعاً .‏

 

 

 

الفئة: