التفوق حصيلة التعب

العدد: 
15675
التاريخ: 
الأربعاء, 24 كانون الثاني 2018

أصدقائي :التفوق أمنية يتمناها جميع الطلاب ولا ينالها إلا من بذلوا قصارى جهدهم سهراً وتعباً ونشاطاً في متابعة منهاجهم الدراسي وفق مقرر العام الدراسي بأكمله بعد أن وضعوا نصب أعينهم أن يكونوا قدوة تقتدى ومثالاً يحتذي هذا التفوق‏

التفوق لم يأت من فراغ خاصة عندما يكون تفوقاً بامتياز إنما جاء حصيلة عدة عوامل ساهم فيها الطالب أولاً والمدرسة والأهل بعد أن عبدوا الطريق للوصول إليه من متابعة يومية ودراسة بتمعن وتنظيم للوقت هدفهم النجاح الباهر محققين المقولة  من جد وجد ومن سار على الدرب وصل ، زرعوا بذار عامهم الدراسي بكل جد ومثابرة واجتهاد فحصدوا التفوق والنجاح. فالعلم يرفع بيتاً لا عماد له والجهل يهدم بيت العز و الكرم‏

أحبائي :

فرحة التفوق فرحة لا توصف وكل ما يحتاجه الطالب هو تنظيم الوقت ومتابعة للدروس واستغلال الوقت لأنه كالسيف إن لم تقطعه قطعك ولابد من الإشارة إلى الابتعاد عن القلق الإيجابي الذي هو الحافز الحقيقي في تحقيق التفوق بامتياز. كل الأماني الطيبة أن تكون نتائجكم جيدة وأن تتفوقوا وتحصلوا أعلى العلامات.

 

 

 

 

الفئة: