كلفته 61 مليون ليرة مشروع هاتف الفريكة ورحلة الانتظار !

العدد: 
15685
التاريخ: 
الأربعاء, 7 شباط 2018

          من المؤكد أن جميع مشتركي الهواتف الأرضية واجهوا العديد من المشكلات الفنية والتقنية في شبكة الاتصالات ،المتنوعة بين عوامل طبيعية من رياح وأمطار أو فنية بسبب ضعف اليد العاملة الخبيرة ، وجل ماحرصت عليه شركة الاتصالات زيادة جودة عمل الشبكة وتخصيص مبالغ ضخمة لتحويل شبكة الاتصالات من هوائية إلى أرضية فالفرق جوهري بينهما وهو عامل الأمان وتقديم خدمة الاتصالات والإنترنت للمواطن بدون الاكتراث لعوامل الطبيعة .

شكاوى بالجملة

          هنا السؤال: ما قصة شكاوى مواطني قرية الفريكة العامة وما الأسباب الحقيقية وراء عدم إيصال خدمة باتت على مقربة من وصولها بالشكل الأمثل لمنازلهم.

الفداء في القرية

من شكاوى المواطنين للفداء قال  عمار محمد: استبشرنا خيراً بتحويل الشبكة من هوائية إلى أرضية ولكن إلى الآن هاتف منزلي معطل، كنا نعاني من أعطال كثيرة عند هبوب أية عاصفة هوائية أو مطرية، ذهب تفاؤلنا مع الريح!

ندفع قيمة خدمة لاتصل!

وقال حسن عبود : نحن ندفع قيمة خدمة لاتصل إلينا إلا بقدرة السماء وهي اشتراك الإنترنت وإذا ماتم جمع ما يدفعه المواطنون منذ فترة البدء بالمشروع إلى تاريخنا هذا ، سيكون المبلغ المدفوع من الأهالي مساوياً لتكلفة مشروع لم ينجز !

على الوعد ياكمون

وأفاد صالح شاهين :على الوعد يا كمون حفرت طرقات القرية وانتظرنا انتهاء المشروع بفارغ الصبر، لكن إلى متى تبقى خدماتنا رهينة المكاتب والوعود؟

لا أجد استجابة!

          وقال محمد غصون: كل مرة أطالب بتصليح هاتفي الأرضي لا أجد استجابة! فهل علينا كمواطنين دفع قيمة خدمة نحن عملياً ندفعها فواتير؟

رئيس المركز يعتذر عن الإجابة

 حاولت الفداء الاتصال برئيس مركز هاتف الفريكة عن طريق رئيس البلدية لكنه اعتذر بحجة عدم أخذ تصريح من رئيسه المباشر في العمل.

مع مدير فرع الاتصالات

وجاء الرد من مدير فرع  السورية للاتصالات في المحافظة  منيب الأصفر الذي قال :  إن كلفة المشروع هي مايقارب ٦١ مليون ليرة سورية وتم البدء بتنفيذه بتاريخ٢٦/٩/٢٠١٦وتم الاستلام من المتعهد بتاريخ٢/٥/٢٠١٧ إلا أن سبب عدم الانتهاء من توصيل الهواتف إلى المنازل هو نقص عدد العمال في مركز الهاتف المذكور من فئة لحام حامل كوابل ولكن للإسراع بحل هذه المشكلة سوف نستعين بعمال المقاسم المجاورة.

زيارة ميدانية

هنا لابد من ذكر أن السيد منيب الأصفر قام بزيارة تفقدية لمركز هاتف الفريكة والتقى الفعاليات الأهلية في القرية واستمع إلى شكاويهم و وعد بالحل خلال مدة لا تتجاوز شهرين.

 

         ختاماً :

على أي أساس تم استلام المشروع من المتعهد رغم وجود بعض النواقص مثل تثبيت قواعد الكبائن ولماذا لم يتم تثبيت العلب؟ علماً أن مثل هذه الأعمال تقع على عاتق المتعهد!

وإلى متى ستبقى أموال مثل هذه المشاريع مدفونة تحت التراب ومتى ستبصر النور.. كفى هدراً  للأموال العامة بحجة بعض العوائق المفتعلة عن قصد أو عن غير قصد .

 

 

الفئة: 
الكاتب: 
رنا عباس

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة