ضمن منافسات الجولة الأولى من دوري المحترفين الإعصار يسعى لضرب البحارة والفهود ستحاول اصطياد الحوت

العدد: 
15686
التاريخ: 
الخميس, 8 شباط 2018

تتواصل الإثارة والندية بين فرق دوري المحترفين من خلال مباريات الغد ومباراة السبت وخاصة بين فرق القاع على اعتبار أن مباراة القمة بين الجيش و الوحدة جرت أثناء كتابة هذه السطور حيث تسعى الفرق لكسب النقاط وتحسين المواقع والدخول للمناطق الدافئة وخاصة أن جميع الأندية تعلم صعوبة منافسات الإياب بالمقابل هناك فرق تطمح للدخول والزحف نحو مراكز المقدمة حيث سيحاول الإعصار ضرب البحارة وتعميق جراحهم عندما يستضيفه على ملعبه وبين جماهيره ، وبكل تأكيد فوز الطليعة يبعد أحد ملاحقيه على المركز الرابع قليلاً وبذلك لن يقف تشرين مكتوف الأيدي وخاصة بأن فوزه يزيح الطليعة عن مركزه بمباراة النقاط المضاعفة ، لذلك ستكون المباراة قوية ومشبعة بالتشجيع والحماس والندية , أما فهود النواعير ستحاول اصطياد الحوت لتشبع به نفسها التي تأبى أن تعود للخسارة بعد الأداء الكبير الذي يقدم في المباريات الأخيرة ، ومع ذلك لن تكون رحلتهم مفروشة بالورود أمام فريق يريد إعادة التوازن لمسيرته ببداية مرحلة الإياب وخاصة بأن النواعير يعاني من نقص عددي مؤثر في مركز الدفاع والارتكاز ، ومع ذلك يبقى التفاؤل عنواناً لهذه المباراة لعلها تكون بداية قوية لفريق النواعير ببداية رحلة الإياب , بينما فريق النواعير سيحاول مصالحة جماهيره أمام فريق الحرفيين الذي كسب نقطة التعادل منه ببداية مسيره بدوري المحترفين بالمرحلة الأولى من الذهاب ، وأعتقد بأنه سينجح بذلك بعدما لبس ثوب البطل المنافس على اللقب لذلك لن يكون بمقدوره إضاعة أي نقطة بالمقابل فريق الحرفيين يمني النفس بفوز على القلعة الحمراء أمام الجماهير الكبيرة أو خطف نقطة التعادل على أقل تقدير ليثبت للجميع بأن تعادله ليس صدفة وأنه قادر على إحراج الأبطال , أما فريق المحافظة سيكون أمام امتحان حقيقي لإعادة توازنه عندما يقابل جاره فريق الشرطة الذي يحاول الدخول نحو المقدمة بالمحصلة كل شيء وارد بمباريات الجيران شريطة أن تبقى النتيجة ضمن المنطق مع اعتقادنا بأن المباراة أقرب لفريق الشرطة الأكثر جاهزية وجدية في المنافسات , لتبقى مباراة النقاط المضاعفة بين المجد والوثبة هي الأكثر أهمية على مستوى فرق المؤخرة فريق المجد له 15 نقطة والوثبة 12 نقطة لذلك يسعى المجد للابتعاد عن التفكير بفرق القاع من خلال فوز يريح به الأعصاب على أرضه وبين جماهيره بالمقابل الوثبة سيحاول متابعة صحوته خارج الديار التي بدأها بخطف نقطة من فريق الطليعة بالموسم الماضي ولن يكون أمام أي خيار سوى الفوز ليكون ضمن المناطق الدافئة نسبياً وبهذه المعطيات سنشهد مباراة في قمة الإثارة والحماس من الجانبين ولن تكون أي نتيجة مفاجأة لأحد شريطة أن تكون ضمن الحدود الرقمية الطبيعية , لتبقى مباراة الجهاد والكرامة يوم السبت من المباريات المهمة على مستوى فرق المؤخرة فريق الجهاد من حقه أن يتمسك بالأمل مهما كان ضعيفاً والكرامة بحاجة نقاط المباراة للدخول أكثر نحو المناطق الآمنة والابتعاد عن شبح الهبوط لذلك المباراة هامة للفريقين ولن تكون سهلة على النسر الحمصي كما يتوقع بعضهم . 

الفئة: