كلية التربية ... وما خلف الكواليس ! الطلاب يشكون وعميدتها ترد

العدد: 
15687
التاريخ: 
الأحد, 11 شباط 2018

طلاب كلية التربية أسوة بغيرهم من طلاب كليات جامعة حماة ،يعانون من عدة مشكلات، كسوء معاملة الموظفين لهم،وعدم السماح لهم بالدخول  لمقابلة عميدة الكلية ،وتأخر إصدار نتائج الامتحانات والعملي ،وإهمال عمال النظافة ،والظلم من قبل المدرسين للطلاب بالعملي،وانتحال شخصيات وتسريب مواد.

الأبواب مغلقة بوجه الطالب!

قال محمد: إن لجان التنظيم تغلق الأبواب بوجه الطلاب ،وتمنعهم من مقابلة عميدة الكلية، ولا يوجد آذان مصغية لمشكلاتهم.

سوء معاملة

بينما عبرت هديل عن سوء معاملة موظفي شؤون الطلاب والامتحانات،وعدم احترام الطلاب،وكأن الطالب ابن الشارع وليس من الكلية،فنحن طلاب علم ومن واجبهم احترامنا ومساعدتنا.

إهمال النظافة!

وأشار عيسى إلى إهمال عمال النظافة لعملهم،فمنظر الكلية ليس حضاريا ، ولا يعبر عن جامعة ، فيجب تنظيف الكلية بشكل دائم ، لتعطي منظراً حضارياً.

تأخر النتائج

كما تحدثت هبة عن تأخر صدور النتائج الامتحانية ، وعلامات العملي ,والأخطاء في النتائج،وتأخر إصدار كشوف العلامات لطلاب الاستضافة ، الذي يستغرق أحياناً ثلاثة أشهر.

انتحال شخصية!

ومن جهته الطالب محمد لفت انتباهنا إلى وجود حالات  انتحال شخصية من قبل بعض الطلاب، حيث يقوم طالب بتقديم المادة عن طالب آخر، فما دور عمادة الكلية بهذا الخصوص؟

من المسؤول؟

وأفادنا عبد الله حول تسرب  أسئلة الامتحانات,قبل الدخول إلى المادة ، فمن هو المسؤول عن تسرب الأسئلة؟

رضا صاحب الجلالة

وكما اشتكى بعض الطلبة من ظلم المدرسين في نتائج العملي، الذين يضعون العلامة  حسب أهوائهم الشخصية ، وحسب شكل الطالب .

ثناء  وشكر

ومن الجدير بالذكر بأن الطلاب أثنوا على جهود عميدة الكلية وتقدموا بالشكر لها لما تبذله من جهد لمساعدة الطلاب .

مع عميدة الكلية:

فقدان وتزوير

فيما يتعلق بإغلاق الأبواب من قبل لجان التنظيم بوجه الطلاب قالت الدكتورة رود خباز عميدة كلية التربية : إن لجان التنظيم هم من خيرة الطلاب ويقومون بعملهم بتوجيهات من عمادة الكلية، ومنع دخول الطلاب إلى الداخل بسبب وضع خزانات الأضابير في الممرات لضيق المكان، هذا ما أدى لفقدان وتزوير وثائق من قبل الطلاب.

النافذة الواحدة

وأضافت خباز: نحن نطبق نظام النافذة الواحدة ، بحيث يقدم الطالب طلبه عن طريق الديوان ويأخذ رقماً وتاريخاً، والديوان يقوم بتوجيه الطلب للشعبة المختصة.

حق الطالب

وبخصوص الإساءة من قبل الموظفين أكدت خباز بأنها وجهت الموظفين لاحترام الطالب، وعدم الغلط بحقه ، وتقديم التسهيلات له، وهذا حق الطالب علينا ،ولكن نحن لا ننكر ضغط العمل الذي يعاني منه الموظف .

صرح حضاري

حول النظافة أوضحت خباز: إن من يرمي الأوساخ هو الطالب، فنحن لدينا خمسة موظفين ، وهم يقومون بعملهم على أكمل وجه، ولكن الطلاب غير مهتمين بنظافة الكلية، ويجب على كل إنسان أن يبدأ من نفسه، لتكون كليتنا صرحاً حضارياً مميزاً.

80%

وبالنسبة لتأخر صدور النتائج قالت خباز:إن تأخر صدور النتائج هو بسبب ضغط العمل، وعدد الطلاب المتزايد، وبسبب انقطاع النت، ما سبب في تأخر نتائج العملي ،وهناك اتباع للنتائج مثل الترحيل للامتحانات من القوائم الصادرة إلى السجلات وهذا يأخذ وقتاً,ونحن لدينا /6000/طالب تعليم نظامي و/2000/طالب تعليم مفتوح ،ومع ذلك أصدرنا نسبة ثمانين بالمئة من نتائج العملي.

الخطأ يُتلافى!

وأضافت خباز حول الأخطاء الناتجة عن الامتحانات بأنها تتلافى ، وأي طالب يقدم طلباً يعاد تصحيح الخطأ الذي يكون بسبب العدد المتزايد ، وهناك مدة للاعتراض ويعاد لكل طالب حقه.

الجامعة الأم

وبالنسبة للتأخر بإصدار كشوف علامات  طلاب الاستضافة أوضحت خباز : يجب على الطالب  التقدم لكشف العلامات في جامعته الأم، لأننا نرسل العلامات مباشرة إلى  الجامعة الأم،ومع ذلك نحن نعطي كشف علامات  لطلاب الاستضافة وأصدرنا مايقارب/1000/كشف.

فصل وغرامة وسجن

وفي ما يتعلق بانتحال الشخصية قالت خباز:هناك تدقيق بهذا الموضوع ، على بطاقة الجامعة والبطاقة الشخصية، وتم كشف بعض الحالات وكانت عقوبتهم الفصل النهائي من الجامعة وغرامة مالية مليون ليرة سورية وسجن ستة أشهر.

العميدة تنفي

وبخصوص تسريب  المواد نفت خباز هذه المعلومة موضحة بأنه أحيانا بعض الأسئلة التخصصية يمكن أن تكرر ، والمقرر يتم تقديمه ثلاث دورات،ما يؤدي لتكرار الأسئلة ، وقد تم فتح تحقيق  حول هذا الموضوع.

قدموا مبررات

وأضافت خباز حول ظلم المدرسين للطلاب في  علامة العملي بأن هذا الكلام غير صحيح , ولكن مستوى الطلاب متدنٍ ،ولقد تم التحقيق بأكثر من شكوى مع المدرسين حول الموضوع وقدموا مبررات تدعم موقفهم في وضع العلامة،وأحيانا حلقات البحث لاتكون بمجهود الطالب ولا يعرف ما يحتوي مضمونها،وهذا ما يكتشفه المدرس عن طريق المقابلة.

أمن الكلية

كما تقدمت عميدة الكلية بالشكر إلى الدورية الموفدة من قيادة الشرطة التي تحرص على أمن الكلية ، كون عدد الطلاب كبيراً وبحاجة لضبط الأمور في ظل الأزمة.

حملة رسالة العلم والتربية

وأخيرا قالت  خباز: نرجو من جميع الطلاب أن يشحذوا الهمم ، ويطوروا أنفسهم تربوياً وعلمياً ، لاسيما أنهم من حملة رسالة العلم والتربية في المجتمع.

 

 

 

الفئة: 
المصدر: 
يوسف اسماعيل العلي

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة